• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

ارتفاع عدد السيدات المقبلات على فحص «الماموجرام»

تكريم الشركات الداعمة لحملة التوعية بسرطان الثدي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 فبراير 2012

إبراهيم سليم

(أبوظبي)- تقوم هيئة الصحة في أبوظبي وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي غدا بتنظيم مؤتمر حفل تكريم الشركات الداعمة لحملة التوعية بسرطان الثدي 2011، والفائزات بمسابقة «بصمات مضيئة» وذلك في فندق راديسون بلو جزيرة ياس.

وتقوم هيئة الصحة بإعداد حملات توعية بسرطان الثدي في شهري أبريل وأكتوبر من كل عام، بالتعاون مع شركائها المحليين بهدف زيادة الوعي وإقبال السيدات على عمل فحوص الكشف المبكر عن سرطان الثدي.

وسعت هيئة الصحة بالشراكة مع شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» والقطاع الخاص، البرنامج الوطني «وقاية» لعام 2009 لتشمل النساء المؤهلات لفحص الكشف المبكر لسرطان الثدي واللاتي تتراوح أعمارهن بين (40 -69) للحصول على تصوير الثدي بالأشعة السينية «الماموجرام».

وتمت دعوة السيدات المؤهلات لإجراء فحص الماموجرام، عن طريق الاتصالات الهاتفية والرسائل النصية القصيرة. كما تم إنشاء موقع إلكتروني وربطه بمزودي الخدمات الصحية، وذلك لحجز مواعيد الماموجرام عن طريق الإنترنت عبر الموقع الإكتروني.

وأدى برنامج «وقاية» إلى زيادة كبيرة في عدد السيدات المقبلات على فحص التصوير الإشعاعي للثدي «الماموجرام» في إمارة أبوظبي، ليرتفع من 16% في عام 2008 إلى 69% في عام 2010. وبالشراكة مع مؤسسة أبوظبي للإعلام ـ قامت هيئة الصحة بإنشاء الموقع الإلكتروني www.simplycheck.ae وربطه بمزودي الخدمات الصحية ـ حيث يمكن حجز مواعيد الماموجرام مباشرة عن طريق الموقع، وذلك لزيادة معدلات الكشف المبكر عن سرطان الثدي.

كما يقدم للمرأة أسهل طريق للمعرفة الطبية التي تخص صحة الثدي والدعم المستمر من تقديم المشورة حول الفحص الدوري الذاتي للثدي، إلى أخذ حجوزات دورية لفحص التصوير الإشعاعي السيني «الماموجرام».

وتقوم الهيئة بجمع المعلومات حول سرطان الثدي من أجل إنشاء السجل السرطاني. ويهدف هذا المشروع إلى إنشاء قاعدة بيانات أساسية عن نسبة الإصابة بسرطان الثدي والوفيات، وذلك لوضع خطة منهجية وشاملة في معالجة سرطان الثدي، ولمراقبة أداء ونجاح مبادرات الهيئة بهذا الشأن.

وقامت الهيئة من خلال برنامج سرطان الثدي بعمل دراستين نوعيتين لمعرفة معوقات الكشف المبكر لسرطان الثدي. وتمت دراسة فئات المجتمع من سيدات ورجال بهذا الصدد. وأيضا دراسة مفاهيم وممارسات أطباء الرعاية الصحية الأولية حول سرطان الثدي: أسبابه والكشف عنه، على أن تؤخذ نتائج هذه الدراسات بعين الاعتبار للتخطيط الاستراتيجي لمكافحة المرض.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا