• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

أكد أن تكريم محمد بن زايد له بجائزة أبوظبي يجعله يعطي بلا حدود

سالم المهندي: تعلمنا معاني الكرم وحب الخير والعطاء في مدرسة زايد وخليفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 فبراير 2012

لكبيرة التونسي (أبوظبي) - أكد سالم راشد سعيد المهندي المستشار بمكتب العضو المنتدب في جهاز أبوظبي للاستثمار الفائز بجائزة أبوظبي 2011 في دورتها السادسة، أنه تعلم العطاء في مدرسة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مشيرا الى أن لقاءه بالشيخ زايد في نهاية الستينيات غير مسار حياته. كما تعلم معاني الكرم وحب الخير في مدرسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.

وأعرب عن اعتزازه بتكريم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، له لافتا الى ان هذا التكريم يجعله يعطي بلا حدود لخدمة الوطن.

وأكد أن ما وصل إليه بتيسير من الخالق سبحانه وتعالى الذي أكرمه بزيارة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، نهاية الستينيات، فكانت انطلاقته الأولى في الدراسة وفي الحياة العملية، من حينها تعهد بخدمة بلده الإمارات.

واعتبر نفسه تلميذا في مدرسة الحياة تعلم في كل موقع شغله ولايزال يتعلم من أبسط الناس، يؤمن أن الإنسان هو الثروة الحقيقية التي يجب إدارتها بأحسن طريقة وتقديرها أحسن تقدير لتقدم كل ما عندها.

ويرى أن الإداري والقيادي الناجح هو من يتحلى بالشجاعة ويتصف بالكرم المادي والمعنوي ويستحوذ على حب الناس، ويكون له من المرونة ما يسهل به أمور الناس، مشيرا إلى ما قدمه من عطاء لا يستحق ذكره، وأنه «كان لوجه الله».

وفي هذا الحوار نتعرف أكثر على جوانب من شخصية سالم المهندي، ورحلته في ميدان العمل وعطائه وجهوده في خدمة الوطن ومساعدة المحتاجين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا