• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

فرنسا تشترط على الأتراك الإيفاء قبل الإعفاء

تلويح أوروبي بتحويل «أموال اللاجئين» من أنقرة إلى أثينا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 مايو 2016

عواصم (وكالات)

ذكرت صحيفة «بيلد» الألمانية أن قادة بعض دول أوروبا يبحثون إمكانية منح اليونان 6 مليارات دولار مخصصة لأنقرة لإيواء اللاجئين في المنطقة، بدلاً من تركيا. وقالت الصحيفة أمس، إن الاتحاد الأوروبي يبحث الآن عن بديل للاتفاقية المبرمة مع أنقرة بسبب تزايد الأسس للاعتقاد أن هناك احتمالاً كبيراً لتعطيلها من قبل السلطات التركية. ولفتت الصحيفة إلى أن الجزر اليونانية قد تتحول إلى مركز أساسي لاستقبال اللاجئين الراغبين في الوصول إلى أوروبا، في حال فتح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حدود بلاده مرة أخرى أمام خروج اللاجئين، وفي هذه الحالة سيجري تعليق اتصالات النقل عبر السفن بين هذه الجزر والجزء القاري من اليونان. وكان أردوغان هدد الاتحاد الأوروبي بتعطيل الاتفاقية المبرمة بينه وأنقرة والخاصة بحل أزمة اللاجئين، متهماً الدول الأوروبية بعدم إيفائها بتعهداتها .

من جهة أخرى، طالب وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت تركيا «الشريك الصعب» في الاتحاد الأوروبي، بتلبية الشروط التي فرضها الأخير لتطبيق مبدأ إعفاء الأتراك من تأشيرات الدخول. وقال الوزير لإذاعة «ار. تي. آل» الفرنسية: «طالما لم تلب تركيا كل الشروط، فلن يطبق مبدأ الإعفاء». وذكر أن الاتحاد الأوروبي «يفرض 72 معياراً لإعفاء الأتراك من تأشيرات الدخول»، مضيفاً «لا تزال هناك معايير عدة لم تحترم منها دولة القانون التي على تركيا تطبيقها».

والأسبوع الماضي، أعطت المفوضية الأوروبية موافقتها لإعفاء الأتراك من التأشيرات في حلول نهاية يونيو المقبل، في إطار اتفاق حول الهجرة، شرط تلبية أنقرة كافة المعايير اللازمة قبل حصولها على هذا الاستحقاق. لكن الرئيس أردوغان اعترض بشدة على بعض الشروط المطلوبة منها تخفيف قانون مكافحة الإرهاب التركي كما تطالب بروكسل. بالتوازي، أعلن المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت أن بلاده لا تعتزم التكهن بأي بدائل لاتفاق اللجوء الذي تم التوصل إليه بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بشأن الهجرة بعد استقالة رئيس الحكومة التركية أحمد داود أوغلو. وأكد زايبرت أن حكومة بلاده تتوقع تنفيذ الاتفاق ولا تعتزم المشاركة في أي تكهنات حول هذا الأمر.

وأمس، اعتبر أردوغان عضوية الاتحاد الأوروبي هدفاً استراتيجياً لبلاده، وإنه يتطلع إلى أن يسهم اتفاق الدخول من دون تأشيرات مع الاتحاد على تسريع عملية انضمام تركيا. وفي السياق، قال متحدث باسم وزارة الخارجية التركية أمس، إن أنقرة ستستحدث السياسات الضرورية المطلوبة لتحرير منح تأشيرات الدخول مع الاتحاد الأوروبي وتنفذها بما يتوافق مع التصريحات الأخيرة التي أدلى بها الرئيس أردوغان. وقال المتحدث تانجو بلجيج، إن تركيا أيضاً أعادت استقبال 386 مهاجراً حتى الآن، بينهم 14 سورياً، كما تمت إعادة توطين 125 سورياً في أوروبا في إطار اتفاق المهاجرين مع الاتحاد الأوروبي.

على الصعيد الأمني الداخلي أعلن الجيش التركي أمس، أن 10 أشخاص على الأقل قتلوا خلال يومين من الاشتباكات بين قوات الأمن والمسلحين الأكراد في بلدتي نصيبين وشرناق جنوب شرق تركيا. وقالت هيئة الأركان العامة للجيش التركي على موقعها على الإنترنت، إن 9 من أفراد حزب العمال الكردستاني قتلوا أمس الأول في بلدتي نصيبين وشرناق، مضيفاً أن جندياً لقي حتفه في اشتباكات، أمس، في نصيبين الواقعة على الحدود السورية والخاضعة لحظر تجول على مدار اليوم منذ منتصف مارس الماضي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا