• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

منع 1900 تونسي من الالتحاق بالمنظمات الإرهابية في 2016

الأمن السعودي يردي مطلوباً باشتباك في الطائف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 مايو 2016

عواصم (وكالات)

أعلنت السلطات السعودية أمس، مقتل أحد المتورطين في هجومين على مركزي شرطة في قريتين تابعتين لمحافظة الطائف أسفرا عن مقتل رجل أمن. وأوضح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية، في بيان، أن أجهزة الأمن رصدت أحد المتورطين متحصناً في منطقة جبلية، في محاولة تنفيذ عمل «إرهابي» في مخفر شرطة حداد ببني مالك في محافظة الطائف، مشيراً إلى أنه قتل أحد رجال الأمن.

وذكر المتحدث أنه تم توجيه النداءات إلى المطلوب الأمني لتسليم نفسه، إلا أنه لم يستجب وبادر بإطلاق النار من سلاح رشاش ما اقتضى تشديد محاصرته وتضييق الخناق عليه وتأمين سلامة سكان المنطقة، قبل أن يتم تبادل إطلاق النار معه، ما أسفر عن مقتله.

وأضاف أن المتورط سبق أن قام بنشر لقطة فيديو هدد فيها رجال الأمن، مشيراً إلى أن التحقيقات الأمنية أكدت تورطه أيضاً في جريمة استهداف أحد منسوبي مركز شرطة القريع في محافظة الطائف وهو يؤدي مهامه في المركز، ما نتج عنه استشهاده يوم الأربعاء الماضي.

وكانت السلطات السعودية قد أعلنت أمس الأول إحباط محاولة تنفيذ عمل إرهابي ضد مخفر شرطة حداد في محافظة بني مالك بمدينة الطائف، واستشهاد رجل أمن.

وفي إطار العمليات الإرهابية التي تطال عدداً من الدول العربية انفجرت مدرعة عسكرية وسط محافظة شمال سيناء المصرية أمس، مما أسفر عن مقتل وإصابة 3 أفراد من القوات المسلحة. وقال مراسل «سكاي نيوز عربية»: إن ضابطاً ومجنداً قتلا، فيما أصيب مجند آخر في الجيش.

وتم نقل المصابين إلى المستشفى العسكري في العريش، في حين قامت القوات بعمل تمشيط واسع في المنطقة بحثاً عن الجناة. وكانت مصادر أمنية قد أفادت، بمقتل ما لا يقل عن جنديين و5 إرهابيين في هجوم على كمين في مدينة الشيخ زويد، أحد أكثر المناطق المستهدفة من قبل المتشددين في سيناء.

إلى ذلك، منع نحو 1900 تونسي من الالتحاق بالمنظمات الإرهابية في مناطق النزاع في الربع الأول من العام 2016، وفق المكلف الإعلام في وزارة الداخلية ياسر مصباح.

وقال مصباح لإذاعة «شمس اف ام» الخاصة أمس: «في سنة 2016 منع قرابة 1877 تونسياً من المغادرة للالتحاق ببؤر التوتر». وأضاف لـ«فرانس برس» لاحقاً: «إن هؤلاء الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و23 عاماً يخضعون للمراقبة بصورة مستمرة». والتحق آلاف من التونسيين بالتنظيمات المتطرفة في سوريا والعراق وليبيا المجاورة، ما يجعل تونس أحد البلدان الأكثر معاناة من هذه الظاهرة. وأوضح مصباح أنه منذ بداية السنة «تم تفكيك 33 خلية إرهابية، وتنفيذ 1733 عملية دهم لمقار سكن عناصر إرهابية ومتطرفة». كما تم في الفترة نفسها «إحالة 1400 شخص إلى العدالة بتهمة الانضمام إلى تنظيم إرهابي»، واعتقال 140 آخرين لتورطهم في قضايا على صلة بتوجه شبان إلى مناطق النزاع. لكنه قال: «إن الوضع الأمني بصورة عامة جيد، وهناك مؤشرات إيجابية جداً».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا