• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بالقراءة نرتقي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 مايو 2016

من منطلق الإيمان الراسخ لدى قيادتنا الرشيدة بأهمية القراءة، بذلت حكومة دولة الإمارات جهداً عظيماً وواضحاً في بناء جيل مثقف واع يساهم بعلمه وثقافته في تقدم وطنه ومجتمعه، فانطلقت «مبادرة عام القراءة 2016» التي أطلقها سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله ورعاه، تأكيداً على أن بناء الإنسان هو الركيزة الأساسية في بناء الأوطان، فبالقراءة يرتقي الفرد ويسمو الفكر، وتعلو الهمم، وينهض الوطن بأبنائه المتعلمين والمثقفين، فقبل أيام قليلة دخلت الإمارات موسوعة جينيس العالمية بأكبر درس قرائي في العالم تم تنظيمه تحت رعاية وحضور الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان الثقافية التعليمية، وذلك بالتعاون مع جامعة الإمارات، الأمر الذي يؤكد أن الإمارات تتمتع بمجتمع ريادي تعلم من قادته حب المركز الأول، وحريص على المشاركة والتواجد في المحافل الدولية، والدور الأهم هو غرس حب القراءة لدى أطفالنا منذ الصغر، وتعليمهم القيم الجميلة التي تساهم في خلق جيل مثقف واع يتطلع إلى التميز والريادة دائماً.

وأذكر مقولة سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في كتابه ومضات من فكر «نحن دولة صغيرة بمساحتها، عظيمة برجالها، قوية بإنجازاتها» نعم إنجازاتنا قوية، فنحن شعب استثنائي، تحت ظل حكومة استثنائية، سنسعى ونرتقي بالقراءة وسنساهم في دفع جيلنا إلى أعلى مراتب العلم، وسنرسم لدولتنا ولحضارتنا صورة مميزة تبهر العالم.

فاطمة أحمد سعيد

طالبة بكلية الاتصال والإعلام بجامعة العين للعلوم والتكنولوجيا

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا