• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

الوصل يواجه الشباب والشارقة يستضيف العين في دوري اليد اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 فبراير 2012

رضا سليم (دبي) - تنطلق اليوم منافسات الجولة الرابعة من دوري أقوياء اليد للرجال بلقائي الوصل مع الشباب في صالة الامبراطور والشارقة مع العين في صالة الشارقة، وتستكمل بقية مباريات الجولة غدا بلقائي النصر مع الجزيرة والأهلي مع الشعب.

تعد المباراة الأولى اليوم بين الوصل والشباب من المواجهات القوية في الجولة الرابعة، نظرا لأن موقف الفريقين في جدول الترتيب لا يليق بما قدموه من نتائج، ويدخل الوصل صاحب الأرض والجمهور المباراة بحثا عن النقاط الثلاث بعد أن تراجع إلى المركز السادس برصيد 4 نقاط جمعها من الفوز على الشارقة والخسارة أمام الأهلي، وله مباراة مؤجلة، بينما تراجع الشباب للمركز الأخير برصيد نقطتين، وهو ما يجعل المباراة بينهما اليوم نارية.

ويسعى كل من عمر العازب مدرب الوصل وسعيد غريب للبحث عن النقاط الثلاثة ويعتمد كل مدرب على لاعبيه الأساسيين في اللقاء.

ويعتمد الوصل اليوم على المحترف الفرنسي يوهان ورحمة غالب أحمد صقر ومبارك مسعود وطارق إبراهيم وأحمد مال الله وعلي صقر وزهير مبارك، وعارف حسين والحارسان سعيد راشد ومحمد إسماعيل إلى جانب عدد من الوجوه الشابة.

أما سعيد غريب مدرب الشباب فيدرك صعوبة المهمة ويعتمد على خبرة عدد من اللاعبين أمثال أحمد إبراهيم وعادل راشد وصقر عبيد وعبدالله البلوشي وأحمد سعيد وفاضل عباس وسلطان الطويلة ومن العناصر الشابة فهد عيد وناصر محمد، إلى جانب الحارسين ناصر يوسف وعبدالله عيسى ومعهم المحترف التونسي وسيم الكحولي.

المباراة الثانية تجمع بين الشارقة والعين في صراع على المركز الثالث الذي يحتله الشارقة برصيد 7 نقاط بفارق الأهداف عن العين، ولكل منهما فوزين وخسارة،

ويعتمد عاصم السعدني مدرب الشارقة على الصربي ميلان والمصري هاني الفخراني ومجموعة المواطنين، جاسم محمد وإبراهيم سعيد ومجموعة اللاعبين الشباب الذين دفع بهم المدرب لتجديد شباب الفريق، بينما يعتمد عدنان بلحارث مدرب العين على مجموعة من اللاعبين في مقدمتهم والتونسي أحمد القيزاني، والجورجي سيرجيو، ومجموعة اللاعبين المواطنين منهم سهيل نصيب، عبدالله الكعبي، يوسف حسن، إبراهيم محمد، عبدالله عمر، راشد سعيد، محمد خايف، محمد سالم، محمد سالم، علي محمد، سعيد سالم، أحمد عبدالله، محمد رمضان، ومحمد سليمان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا