• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

دورتموند في ضيافة «السيدة العجوز» بدوري الأبطال الليلة

السيتي وبرشلونة.. لقاء الأمجاد في ملعب «الاتحاد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 فبراير 2015

نيقوسيا (أ ف ب)

تتجه الأنظار مساء اليوم إلى ملعبي «الاتحاد» في مانشستر و«يوفنتوس أرينا» في تورينو حيث تقام قمتان ناريتان، الأولى بين مانشستر سيتي الانجليزي وبرشلونة الإسباني، والثانية بين يوفنتوس الإيطالي وبوروسيا دورتموند الألماني في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وافتتح ذهاب الدور ثمن النهائي الأسبوع الماضي، فتعادل باريس سان جيرمان الفرنسي مع تشيلسي الانجليزي 1-1، وشاختار دانييتسك الأوكراني مع بايرن ميونيخ الألماني صفر-صفر الثلاثاء الماضي، وبازل السويسري مع ضيفه بورتو البرتغالي 1-1، وخسر شالكه الألماني أمام ضيفه ريال مدريد الإسباني حامل اللقب صفر-2 الأربعاء الماضي. ويختتم ذهاب الدور ثمن النهائي غداً بلقاءي أرسنال الانجليزي مع موناكو الفرنسي، وباير ليفركوزن الألماني مع أتلتيكو مدريد الإسباني الوصيف.

في المباراة الأولى على ملعب «الاتحاد» في مانشستر، يلتقي مانشستر سيتي بطل إنجلترا مع برشلونة وصيف بطل إسبانيا للعام الثاني على التوالي في الدور ذاته. ويسعى الفريق الانجليزي إلى الثأر لخروجه على يد الفريق الكاتالوني الموسم الماضي عندما خسر أمامه صفر-2 ذهاباً في مانشستر و1-2 إيابا في برشلونة. ويأمل مانشستر سيتي هذه المرة في استغلال عاملي الأرض والجمهور ومعنوياته العالية، والمهزوزة لدى الفريق الكاتالوني، لتحقيق فوز يؤمن له خوض مباراة الإياب بارتياح كبير وبلوغ الدور ربع النهائي للمرة الأولى في تاريخه.

وتخطى مانشستر سيتي دور المجموعات للمرة الثانية على التوالي في محاولته الرابعة، وهو يدخل مباراة اليوم بمعنويات عالية بعد فوزه الكبير على ضيفه نيوكاسل يونايتد 5-صفر السبت الماضي. وكان الفوز الثاني على التوالي لمانشستر سيتي بعد 5 مباريات دون أي انتصار، وقلص به من 7 نقاط إلى 5 عن تشيلسي المتصدر. لكن مانشستر سيتي سيخوض لقاء اليوم في غياب صانع ألعابه ونجمه وبرشلونة سابقا الدولي الإيفواري يايا توريه بسبب الإيقاف. لكن المدرب التشيلي مانويل بيليجريني يملك الأسلحة اللازمة لمقارعة برشلونة في مقدمتها صانع ألعابه الدولي الإسباني دافيد سيلفا صاحب ثنائية في مرمى نيوكاسل والفرنسي سمير نصري والهداف الأرجنتيني سيرخيو أجويرو صاحب 22 هدفاً في مختلف المسابقات حتى الآن هذا الموسم، علماً بأنه غاب مرات عدة بسبب الإصابة، والوافد الجديد الدولي الإيفواري ويلفريد بوني الذي قاد مع توريه منتخب بلادهما إلى احراز لقب كأس الأمم الأفريقية الأخيرة في غينيا الاستوائية.

وشطب مانشستر سيتي لاعب وسطه المونتينيجري ستيفان يوفيتيتش من تشكيلته المشاركة في دوري أبطال أوروبا إفساحا بالمجال أمام بوني لخوضها. وكان سيتي تعاقد في فترة الانتقالات الشتوية مع مهاجم سوانسي سيتي بوني (26 عاما) لمدة أربع سنوات ونصف السنة مقابل 25 مليون جنيه. وسجل بوني 37 هدفاً في 70 مباراة خاضها مع سوانسي سيتي، منها 9 أهداف في الدوري الممتاز هذا الموسم، و17 في دوري الموسم الماضي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا