• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

وسط نقص المعروض في الأسواق العالمية

توقع استمرار ارتفاع أسعار النفط رغم انخفاض الطلب العالمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 فبراير 2012

حتى قبل أن تهدد إيران بقطع تصدير النفط إلى دول أوروبية مؤخراً، كان المعروض عالمياً من النفط، على ما بدا، أقل من المتوقع.

ذلك أن مخاطر الإنتاج التي كانت في وقت ما مقصورة على الشرق الأوسط تنتشر الآن في أفريقيا.

والمخزونات من النفط منخفضة، كما لم تعد المملكة العربية السعودية قادرة على سد النقص الذي يطرأ على إنتاج النفط العالمي.

وجاء في تقرير أصدره دويتش بنك مؤخراً: “لم يحدث منذ أواخر سبعينيات ومطلع ثمانينيات القرن الماضي أن كان هناك تهديد بهذه الخطورة للمعروض من النفط”.

غير أن تلك المخاوف المتعلقة بانخفاض المعروض من النفط تقابلها توقعات محتملة بانخفاض الطلب عليه، إذ قامت كل من منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك ووكالة الطاقة الدولية مؤخراً بخفض توقعاتها فيما يخص نمو الطلب على النفط في عام 2012 استناداً إلى مخاوف من وهن الاقتصاد العالمي، وخصوصاً أزمة ديون منطقة اليورو.

ومع ذلك تشي أسعار النفط بسياق آخر، إذ أنها ظلت مرتفعة رغم تكرار المخاوف من الركود في أوروبا، ما يشير إلى أن السوق تناقض توقعات وكالة الطاقة العالمية المتشائمة قفز سعر خام برنت وزاد 7 دولارات للبرميل في هذا الشهر ليبلغ 118 دولارا للبرميل ثم زاد أيضاً مؤخراً إلى 119,99 دولار للبرميل في أكبر زيادة سعر يومية منذ الصيف الماضي رغم أنه تراجع بعد ذلك إلى ما دون 119 دولارا للبرميل. وقال سيث كلاينمان محلل السلع في سيتي بنك: “لا يوجد في السوق الفعلية ما يشير إلى أن هناك إفراطاً في المعروض من النفط. ولا يوجد سوى القليل من بدائل الإنتاج في المنظومة بكاملها: فالمخزونات منخفضة فعلاً وهناك سعة احتياطية منخفضة وهناك أيضاً مخاطر تواجه إمدادات النفط مثلما يحدث في جنوب السودان”. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا