• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م

بسبب دفع تعويضات للعملاء وأزمة اليورو

5,5 مليار دولار خسائر بنك «لويدز» العام الماضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 فبراير 2012

لندن (د ب أ) - تكبدت مجموعة “لويدز” المصرفية البريطانية المدعومة من الحكومة خسائر قيمتها 3,5 مليار جنيه استرليني (5,5 مليار دولار) خلال العام الماضي، وهو ما يرجع جزئيا إلى دفع تعويضات للعملاء والاضطرابات في “منطقة اليورو”.

في المقابل، كان البنك، الذي تمتلك الحكومة فيه حصة بنسبة 41%، حقق أرباحاً قبل خصم الضرائب بقيمة 281 مليون استرليني خلال 2010. وقال بنك “لويدز” إنه جنب مخصصات بلغ إجماليها 3,2 مليار استرليني لتعويض العملاء عن فضيحة تأمين الحماية على سداد الديون في ذروة أزمة الائتمان.

وتمثل سياسات تأمين الحماية على سداد الدين إحدى أشكال تغطية السداد في حال العجز أو عدم القدرة على العمل. وأثرت تلك الفضيحة على حوالي كل البنوك البريطانية الكبرى بعد أن قضى مكتب رقابي بأنه تم تضليل العملاء بشأن تلك السياسة.

ومع ذلك، أظهرت النتائج المالية للبنك أنه مع استبعاد تكاليف تلك السياسات ونفقات غير متكررة، يكون البنك قد حقق أرباحا بقيمة 2,7 مليار استرليني العام الماضي. وقال “لويدز” إنه برغم أن عمليات خفض قيمة “الديون المعدومة” كانت متدنية العام الماضي، لكنها تسببت في خسائر بقيمة 3 مليارات استرليني تتعلق بقروض مقدمة إلى أيرلندا.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، أصبح “لويدز” أول بنك بريطاني يسترد علاوات من 13 مسؤولاً تنفيذياً كبيراً على صلة بسياسات تأمين الحماية على الدخل. وقال “لويدز” إن إجمالي قيمة العلاوات للعام الماضي بلغ 375 مليون استرليني أي أقل بمقدار الثلث عن مستوى عام 2010 مع متوسط علاوة بلغ 3900 استرليني لكل موظف من موظفيه البالغ عددهم 100 ألف شخص. وتنازل المدير التنفيذي أنطونيو هورتا أوسوريو عن علاوته عقب غيابه الممتد بسبب اعتلال صحته في نهاية العام الماضي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا