• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

«الواجبات الثقيلة» تنفر الأطفال من المدرسة في ألمانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 فبراير 2012

برلين (د ب أ) - أثبتت دراسة معهد ألماني أن «الواجبات الثقيلة» حولت المدرسة إلى مكان غير محبب بالنسبة للأطفال. وقال مركز دراسة شؤون الطفل «بارومتر الأطفال» في برلين في دراسة نشرها أمس الأول، إن الضغط النفسي بسبب الإنجاز المدرسي يسلب العديد من الأطفال والشباب الرغبة في الذهاب إلى المدرسة. وقالت الدراسة إن 16% من عدد التلاميذ، الذين استطلعت آراؤهم، يرتبطون بالمدرسة بتجارب سلبية على الأغلب، بينما قال 15% إن مشاعرهم «متوسطة» بالنسبة للمدرسة.

وذكر كريستيان شرودر، رئيس «بنك التوفير العقاري» (إل بي سي) الذي تمت الدراسة بتمويل منه، أن 10 آلاف طفل في المرحلة العمرية بين التاسعة والرابعة عشرة من العمر شاركوا فيها. وأوضحت الدراسة أن تلاميذ الصف السادس والصف السابع يتراجع بينهم الدافع النفسي كلما دار الحديث عن المدرسة، مبينة أن الضغوط التعليمية في المدرسة ما تزال في تزايد لا يجعل كثيرا من الأطفال يرون في المدرسة مكانا للسعادة والتعلم كما كان ينظر إليها من قبل. وقال 87% من الأطفال والشباب المستطلعة آراؤهم إن أصدقاءهم في المدرسة يشعرونهم بأجواء جميلة وطيبة للغاية.

وقالت نسبة 71% من هؤلاء التلاميذ إن الأسرة مكان جيد يشعرون فيه بالرضا. ولم يصرح بالرضا عن المدرسة كمؤسسة إلا 47% من هؤلاء المشاركين. ويقوم بنك التوفير العقاري «إل بي إس» منذ 1997 بعمل استطلاعات حول مدى سعادة الأطفال داخل ألمانيا. ومنذ عام 2007 تعد البيانات التي تصدر عنه فيما يسمى «بارومتر الأطفال» رسمية وتتداولها المؤسسات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا