• الاثنين 12 رمضان 1439هـ - 28 مايو 2018م

12 متفرجاً فقط حضروا عرض فيلم أنجلينا جولي الأول في بلجراد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 فبراير 2012

بلجراد (أ ف ب) - حضر 12 متفرجاً فقط العرض الأول للفيلم الذي أخرجته الممثلة الأميركية أنجلينا جولي، أمس الأول في بلجراد، ويدور الفيلم حول العنف الذي تعرضت له النساء خلال الحرب البوسنية (1992-1995)، والذي اعتبره المعلقون الصرب «منحازا»، وفق ما ذكرته صحف هناك. وخلافا للشائعات التي سرت في الآونة الأخيرة في الصحف العالمية؛ فإن فيلم «في بلاد الدم والعسل» لم يمنع في صربيا إلا أنه استقطب حفنة من الفضوليين فقط. ويروي الفيلم علاقة عاطفية بين امرأة مسلمة ورجل صربي يجدان نفسيهما في معسكرين متحاربين بعد اندلاع النزاع. وكان عرض الفيلم بدأ قبل أسبوع في ساراييفو أمام خمسة آلاف شخص تجمعوا في قاعة رياضية بحضور النجمة وبراد بيت، وقد وقف لهما الحضور مصفقا في ختام العرض. إلا أنه لم يثر إلا اهتماما ضئيلا جدا في صربيا. ومن أصل 12 متفرجا «غادر أشخاص عدة القاعة قبل النهاية»، بحسب موقع الأخبار الصربي «موندو». وفي الصحف المحلية قال المسؤول في أكاديمية الفيلم في بلجراد ميركو بيوكوفيتش إن الفيلم «منحاز»، ويظهر «المسلمين (البوسنيين) على أنهم متمدنون والصرب على أنهم فلاحون وحوش». وصورت جولي الفيلم في العام 2010 مع ممثلين من يوغوسلافيا السابقة. وأشادت جمعيات مسلمة لضحايا النزاع البوسني بالفيلم، فيما اعتبرته المنظمات الصربية «مناهضا للصرب». وأدت الحرب البوسنية إلى سقوط نحو مائة ألف قتيل، وتعرض نحو 20 ألف امرأة، غالبيتهن مسلمات، لاعتداءات جنسية خلال النزاع، وفق منظمات محلية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا