• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

تحت رعاية برنامج وطني ومشاركة متطوعين مواطنين

«المواطنة الصالحة في العهد النبوي» يدعو للتآخي ويكرس أهمية التفاعل المجتمعي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 فبراير 2012

أحمد السعداوي

نسمات من السيرة النبوية العطرة انتشرت في أرجاء أبوظبي، بفعل معرض المواطنة الصالحة في العهد النبوي الذي استقر في الإمارات، بعد أن طاف معظم بلدان العالم مسلطاً الضوء على أبرز المحطات والأحداث التاريخية في حياة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم. المعرض أقيم بالتنسيق مع مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة، واستمر عشرة أيام من 15 إلى 25 فبراير الجاري داخل مركز المارينا في أبوظبي مستقطباً جماهيراً غفيرة جاءت من أنحاء الدولة لمعايشة أجواء سيرة الرسول الكريم وصحابته الأوُّل، مستلهمين منه دروس وعظات رسمت طريقاً للأمة الإسلامية على مدار أربعة عشر قرناً ونيف.

(أبوظبي) - يستقبل متطوعون من شباب الإمارات الزائرين لمعرض المواطنة الصالحة في العهد النبوي، وتعلو وجوههم ابتسامة ترحيب، أثناء تقديم الخدمات الإرشادية والتعريفية للأعداد الكبيرة من الوافدين على المعرض، الذين تحلقوا حول مجسمات وصوراً عكست مدى حرص الرسول صلى الله عليه وسلم على غرس قيم المواطنة الصالحة وإضفاء روح التفاعل على مختلف جوانب الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

كانت بداية الرحلة الإيمانية مع ماجد بن ناصر المشرف على المعرض، وأحد أعضاء برنامج وطني التطوعي، الذي أشار إلى أن البرنامج استضاف المعرض وقام بشراء محتوياته بالكامل لتبقى معلماً إسلامياً دائماً على أرض الإمارات، وتأتي هذه المبادرة ضمن الهدف الذي يسعى البرنامج إلى تحقيقه عبر جهود المتطوعين من أبناء الامارات، ويتمثل في الإسهام في التنمية المجتمعية بالتأكيد على أهمية الهوية الوطنية وتعميق مفاهيم المواطنة الصالحة، خاصة في ظل العولمة التي أذابت الفوارق بين الهويات، ومن ثم كان هذا الاحتفاء بالمعرض كأحد أساليب ترسيخ الهوية الإسلامية الأصيلة لدولة الإمارات.

الهجرة النبوية

وفي جولة استعرضت الصور الموجودة في مدخل المعرض، قال ماجد بن ناصر إن هذه الصور تناولت مدينة يثرب في زمن الهجرة النبوية ونقلت الواقع الجغرافي والاجتماعي والسياسي للمدينة آنذاك، ثم لوحة أخرى كبيرة تضم صوراً متنوعة لمراحل غزوة أحد بوصفها أحد أهم المعارك الحربية في تاريخ المسلمين، التي أخذوا منها دروساً وعبراً لازلنا نتعلم منها إلى الآن، وفي مقدمتها التزام الطاعة للقادة وأولي الأمر لما فيه خير للفرد والمجتمع.

وتستعرض الصور وقائع الغزوة بأسلوب مثير وكيف التف خالد بن الوليد، على جيوش المسلمين، واستطاع تغيير المسار، بعد اندفاع بعض المسلمين إلى الغنائم والأسلاب بعد انتهاء الجولة الأولى من المعركة بانتصارهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا