• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

فعاليات مجتمعية:

تحقق رؤية القيادة في سعادة المجتمع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 مايو 2016

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

ثمن مجموعة من الفاعلين في المشهد الاجتماعي والعاملين في الحقل الأسري حملة «أسرتنا متماسكة 2021»، وأكدوا أنها ستحقق رؤية الدولة في ضمان سعادة المجتمع والأسرة وتلاحمها وتماسكها.

وأشادت مريم محمد الرميثي المدير العام لمؤسسة التنمية الأسرية بالحملة، وقالت «نثمن حرص الدولة على استقرار الأسرة وتماسكها وتعزيز دورها في المجتمع، ونتقدم بالشكر والتقدير لمجلس الوزراء الموقر على إطلاق هذه الحملة ذات الأهداف السامية التي تعظم من دور الأسرة وتثبت أركانها وتسهم في استقرار المجتمع، خاصة أن الأسرة هي أساس المجتمع، وبلا شك فإننا نثمن هذه الحملة الوطنية الهادفة إلى تلاحم الأسرة وتماسكها، والتي تتزامن مع إطلاق المشاريع الكبرى كاستراتيجية القراءة، وغيرها من المبادرات القوية، والتي تفرز أفراداً مبدعين وواعين بأدوارهم ومتشبثين بهويتهم ووطنيتهم، والذين ينتمون في الأساس للأسرة».

وأضافت «تؤكد هذه الحملة سعي قيادات الدولة الحكيمة وحرص حكومتنا الرشيدة لاعتلاء المراكز الأولى بجدارة وذلك من خلال الاهتمام بالأسرة في المقام الأول وبجميع مكوناتها وتعزيز ترابطها وتلاحمها عن طريق البرامج والاستراتيجيات لنصنع نهضة المجتمع بشكل مستدام».

من جهته، أشاد معالي علي سالم الكعبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية بالحملة وتقدم بجزيل الشكر لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على إطلاق هذه الحملة، مؤكداً أهمية ودور الأسرة في المجتمع، موضحاً أن النهوض بالأسرة هو نهوض بالمجتمع برمته ومن ثم الوطن.

وأضاف: «هذه الحملة ستحقق رؤية الدولة في ضمان سعادة الأسرة وتلاحمها وتماسكها وتصب هذه الحملة أيضاً في إطار الدور الذي تقوم به مؤسسة التنمية الأسرية في مجتمع أبوظبي، والتي تعتبر شريكاً أساسياً وفاعلاً في تعزيز هذه الرؤية التي تصب في مصلحة الدولة، ونثمن في هذا الإطار ما تنتهجه الدولة من سياسات واستراتيجيات ترمي إلى تلاحم المجتمع، وإلى توحيد أبنائه، ويترجم مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة (البيت متوحد) ورؤية مؤسسة التنمية الأسرية التي تعمل بتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات)، والتي تقوم بدور أساسي في إمارة أبوظبي من خلال استراتيجية وبرامج وخدمات لتعزيز دور الأسرة في المجتمع».

وأشادت شيخة الجابري مستشار إعلامي بمؤسسة التنمية الأسرية بالحملة، مثمنة دور القيادة الحكيمة وجهودها لتحقيق التلاحم والتعاضد والرفاهية المستدامة للأسرة بجميع مكوناتها على أرض الدولة سواء الأسر الإماراتية أو المقيمة، وقالت «بفضل الله، ننعم بقيادة حكيمة ورشيدة تسعى لتوفير الحياة الكريمة لجميع فئات المجتمع، وعلى رأسهم الأسرة التي تعتبر نواة المجتمع، وإن صلحت صلح المجتمع، وفي هذا الإطار لا نستغرب إطلاق حملة (أسرتنا متماسكة 2012)، وبالتالي فإن الحملة ستزيد من تلاحم المجتمع وتماسكه من خلال تماسك الأسرة».

بدورها، قالت شمسة صالح المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة: «أنا فخورة كمواطنة إماراتية بإطلاق هذه الحملة، لما ستحققه من دعم للأسرة وتعزيز تماسكها، وتنبثق هذه الحملة من رؤية الإمارات 2021، التي تركز في الأساس على بناء الإنسان وإسعاده وتحقيق رفاهيته، فليس غريباً إطلاق مثل هذه المبادرات القوية، وللمرأة نصيب حصة الأسد من هذه المشاريع، وبالتالي تأتي هذه المبادرة لدعم الأسرة والمجتمع وتمكين المرأة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض