• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

فطنة القاضي تنقذ ثلاثة شبان خليجيين من «المؤبد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 مايو 2016

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

قادت لحظة طيش ثلاثة شبان من الجنسية الخليجية إلى السجن المؤبد، بعد أن تحول ما يجول في خاطرهم من أفكار إلى اتهامهم بالخطف والاغتصاب، التي تكون عقوبتها بحسب وصف الجريمة السجن المؤبد، بوجود الأدلة الثابتة بحقهم، إلا أن الحظ كان حليفهم، حينما قادت الفطنة المستشار عمرو يوسف رئيس محكمة جنايات الظفرة إلى ربط خيوط القضية ببعضها البعض من جديد وجمع الاستدلالات، حيث أعاد محاورة الشهود، والمجني عليها، حتى توصل إلى معطيات أخرى أفضت إلى الحقيقة، ليعيد توصيف القضية من الخطف والاغتصاب إلى هتك العرض بالرضا. وتعود التفاصيل عندما اتهم شاب آسيوي 3 شبان خليجيين باختطاف صديقته واقتيادها داخل سيارتهم إلى جهة غير معلومة بغية الاعتداء الجنسي عليها، وقدم المعلومات الكاملة عنهم، حيث القت الشرطة القبض عليهم، وبالتواصل مع المجني عليها أفادت أنها كانت تجلس مع صديقها في منطقة صحراوية لمشاهدة عروض الشبان بسياراتهم وسط الرمال، حينما حضر ثلاثة أشخاص بسيارة إليهما وتحدثوا مع صديقها، وعندما سألته عما يريدون رد «أنهم يطلبون أخذها معهم»، ثم توجهوا إليها وأخذوها عنوة إلى داخل سيارة. وتابعت المجني عليها بإفادتها: أنها حاولت مقاومتهم ولكن لم تتمكن من ذلك، وعندما طلبت منهم تركها رفضوا ولم تتمكن من الاستغاثة لأن السيارة كانت مغلقة، وعندما وصلوا إلى منطقة مظلمة قام المتهم الأول بتصويرها قبل أن يعتدي عليها، ثم انتقلت إلى سيارة المتهم الثاني الذي اعتدى عليها داخل السيارة.

إلى ذلك، رأت المحكمة أن وقائع القضية تفيد أن المتهمين الأول والثاني هتكا عرض المجني عليها برضاها، وأنه تم اختلاق واقعة الخطف والاغتصاب لوقوع خلاف بين المتهمين وصديق الفتاة لم يتبين للمحكمة سببه، وهو ما دعاه إلى الإبلاغ والادعاء.

واستخلصت المحكمة أن أقوال المجني عليها لا تتفق مع ما ورد من تقارير الطب الشرعي والأدلة الجنائية، ولا يوجد أي آثار للعنف أو المقاومة.

كما رأت المحكمة أن المجني عليها كان يمكن لها أن تستغيث بعد أن علمت من صديقها رغبتهم في أخذها معهم ، بالإضافة إلى عدم إبلاغها فور عودتها معهم، وهو ما أعطى القناعة بأن التهمة، هي هتك عرض بالرضا.

وبناء عليه حكمت المحكمة ببراءة المتهمين من تهمة خطف أنثى واغتصابها وإعادة توصيف القضية إلى تهمة هتك العرض بالرضا، وقضت بالحكم على المتهمين بالسجن لمدة سنتين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض