• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م

دبلوماسيون يقرون بصعوبة إقامة ممرات إنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 فبراير 2012

بروكسل (أ ف ب) - اعتبر دبلوماسيون أوروبيون أمس، أن فكرة إقامة «ممرات إنسانية» في سوريا التي اقترحتها فرنسا في الآونة الأخيرة، من الصعب تطبيقها. وأقر أحدهم أن الأمر «لن يكون سهلاً»، موضحاً «سيكون من الصعب القيام بذلك دون اللجوء إلى القوة العسكرية إلا إذا حصل تعاون فعلي من قبل النظام». وقال دبلوماسي آخر إن «المحادثات الأكثر تقدماً تتناول هدنة يومية لبضع ساعات»، كما اقترحت اللجنة الدولية للصليب الأحمر. وتابع أن المشكلة هي أن الوضع الميداني، خصوصاً في حمص «يصبح مأساوياً بشكل فعلي»، مضيفاً أن إقامة ممر إنساني «ستستلزم حماية». وستطرح هذه المسألة على جدول أعمال اجتماع وزراء الخارجية الأوروبيين الاثنين المقبل. وكان المجلس الوطني السوري، أبرز هيئة للمعارضة السورية، اعتبر الأربعاء الماضي، أن إعلان هدنة يومية لساعتين على الأقل كما طالبت اللجنة الدولية للصليب الأحمر يعتبر «خياراً مثيراً للاهتمام» لكن المجلس يرغب بإقامة 3 «مناطق آمنة» ناحية الحدود مع كل من تركيا ولبنان والأردن.