• الثلاثاء 30 ذي القعدة 1438هـ - 22 أغسطس 2017م

7 مواطنين من حملة الدكتوراه ينضمون إلى هيئة التدريس بجامعة الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 فبراير 2012

العين (الاتحاد) - انضم 7 مواطنين حاصلين على درجة الدكتوراه في عدد من التخصصات العلمية من جامعات عالمية مرموقة، إلى هيئة التدريس في جامعة الإمارات، في تخصصات شملت هندسة الكمبيوتر، والقانون التجاري، والشبكات، وعلوم الحياة، والهندسة المعمارية، وطرق التدريس.

ورحب الدكتور عبدالله الخنبشي مدير الجامعة بأعضاء الهيئة التدريسية الجدد، ونقل إليهم خلال استقباله لهم أمس، تحيات وتمنيات معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى للجامعة لهم بالتوفيق والنجاح، مثمنا الإنجاز الذي حققوه بحصولهم على درجات علمية رفيعة من أرقى الجامعات العالمية.

ولفت الخنبشي خلال اللقاء إلى أن أعضاء الهيئة التدريسية الجدد يمثلون إضافة حقيقية للكوادر الوطنية من أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة، مؤكداً أن برنامج التوطين في القيادة العليا للجامعة بشقيها الإداري والأكاديمي يمضي بخطى حثيثة، بتوجيهات مباشرة من معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى للجامعة.

وقال إن الجامعة اعتمدت منذ تأسيسها هذا النهج الاستراتيجي في التوطين بدوافع وطنية واستراتيجية، معربا عن اعتزاز إدارة الجامعة وقياداتها بحصول أبناء الوطن على درجات علمية رفيعة وانضمامهم إلى أعضاء هيئة التدريس، ما يعد دعماً قوياً لبرنامج التطوير فيها. من جانبهم، عبر أعضاء الهيئة التدريسية الجدد، عن فخرهم واعتزازهم بانضمامهم لأسرة الجامعة وانخراطهم في سلك التدريس فيها، وقالوا إنهم عازمون على رد الجميل، مؤكدين دعمهم الكامل لمسيرة التنمية في شتى المجالات.

وقال الدكتور فكري خرباش الحاصل على درجة الدكتوراة في هندسة الكمبيوتر من جامعة ميسوري الأمريكية، والذي أنضم لهيئة التدريس في كلية تقنية المعلومات، إنه يشعر بعظم المسؤولية الجديدة التي تحتم عليه نقل ما اكتسبه من خبرة علمية وعملية لإخوانه الطلبة، بما يفيدهم في تحصيلهم العلمي.

وتمنى الدكتور سيف الشعالي الحاصل على الدكتوراة في نظم المعلومات من جامعة ساون همتن البريطانية، أن يكون عوناً حقيقياً ورافداً لزملائه من الدارسين والدارسات، حتى يتمكن هو وزملائه من النهوض بواجباتهم ومسؤولياتهم بقدر توقعات وطموحات إدارة الجامعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا