• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

«بيئة أبوظبي» بصدد وضع ستة أجهزة تتبع لأبقار البحر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 فبراير 2012

أبوظبي (الاتحاد) ــ كشف دكتور هيمانسو داس الباحث في قطاع إدارة التنوع البيولوجي والباحث المتخصص في مجال الأنواع البحرية المهددة بالانقراض عن أن الهيئة بصدد وضع ستة أجهزة تتبع لأبقار البحر للتعرف على أنماط هجرتها، والتعرف على الموائل الطبيعية لها والمشاكل التي تواجهها. وأوضح دكتور داس في تصريحات للصحفيين على هامش الاجتماع أن أبرز ما يهدد حياة أبقار البحر "الأطوم" تتمثل في اصطدامها بالقوارب، وتدهور الموائل الطبيعية لها، إلى جانب تسبب شباك الصيد بنفوقها. وتحتضن دولة الإمارات ثاني أكبر تجمع لهذا النوع في العالم، وتوجد في مياه أبوظبي ما بين ألفين إلى 3 آلاف أطوم في مياه أبوظبي.

وعن ثبات أعداد أبقار البحر في مياة أبوظبي منذ عام 2003 وحتى الوقت الحالي أشار دكتور داس إلى أن أنثى أبقار البحر تضع مولودا واحداً كل خمس إلى سبع سنوات إذا كان الغذاء متوافرا، وفي حال قلة الغذاء تكون المواليد واحد كل تسع سنوات. يشار إلى أن أبقار البحر تواجه تحديات جمة في مناطق انتشارها، حيث تعد أبقار البحر مقارنة بالثدييات البحرية الأخرى هي الوحيدة التي تتغذى على الأعشاب والنباتات فقط، ولهذا فإن الأنشطة البشرية في هذه المناطق تؤثر على الأعشاب البحرية التي تعد غذاءً أساسياً لها، الأمر الذي يؤثر سلباً على هذه الكائنات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا