• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الإمارات الثانية دولياً في عدد اتفاقيات الأجواء المفتوحة

«الطيران المدني» توقع مذكرة تفاهم مع نظيرتها المكسيكية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 يناير 2016

دبي (الاتحاد) وقعت الهيئة العامة للطيران المدني، مذكرة تفاهم مع هيئة الطيران المدني في المكسيك، أمس الأول في المكتب الإقليمي للهيئة في دبي، وذلك لتحديث اتفاقية النقل القائمة بين الجانبين. وقال سيف محمد السويدي، مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني «مذكرة التفاهم بين الإمارات والمكسيك تضاف إلى رصيد العلاقات الطيبة بين الدولتين وإلى اتفاقية النقل الجوي القائمة والمعمول بها من قبل الطرفين، كما أن بنود مذكرة التفاهم تخدم الطرفين، وتواكب التوسعات التي تطمح لها الناقلات الوطنية الإماراتية في القارة الأميركية- اللاتينية». وأكد أهمية إبرام اتفاقيات النقل الجوي، مشيراً إلى أن تلك الاتفاقيات تسهم في إنعاش الاقتصاد لقطاعات عديدة في الدولة مثل التجارة والسياحة وتعزز العلاقات القائمة بين البلدين. من جهته، قال عمر بن غالب، نائب مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني إن مذكرة التفاهم تحدد الإطار العام لتحديث اتفاقية النقل الجوي القائمة وفتح مجالات أخرى في التعاون في مجال النقل الجوي، وذلك عن طريق زيادة الرحلات بين الدولتين من خلال بعض النقاط الوسطية، مما يعزز التبادل التجاري والسياحي. بدورها، أشارت ليلى علي حارب السويدي، المدير العام المساعد في قطاع الاستراتيجية والشؤون الدولية، إلى أن دولة الإمارات تحتل المركز الثاني دولياً من حيـث عدد اتفاقيات الأجواء المفتوحة، وهي تسعى باستمرار لترويج سياسة الأجواء المفتوحة مع دول العالم. كما أوضحت أن نمو صناعة الطيران المدني في أميركا اللاتينية مرهون بعدد من العوامل من أهمها فتح الأجواء وتشجيع الدول الأميركية اللاتينية على تبني سياسة الأجواء المفتوحة للاستفادة من الفوائد الجمة التي يقدمها هذا النوع من الاتفاقيات. كما ذكرت أنه تم الاتفاق على عقد جولة مباحثات جديدة لبحث تعزيز التعاون بين الدولتين مطلع العام المقبل. من جانبه، أكد الكابتن خالد حميد آل علي، مدير إدارة النقل الجوي بالهيئة، أهمية تحديث اتفاقية النقل الجوي القائمة مع المكسيك، مشيراً إلى أن السوق المكسيكية تشكل خياراً ملائماً لتعزيز التعاون عل صعيد الاستثمار والسياحة، خاصة أنها تحتل المرتبة 45 على لائحة الشركاء التجاريين لدولة الإمارات، وخاصة في قطاعات السياحة والتجارة والبناء والتشييد والعقارات، وهي القطاعات التي تمتلك فيها شركات الإمارات خبرات واسعة يمكن أن تسهم في تعزيز الشراكة، خاصة أن المكسيك تعتبر سوقاً ناشئة مليئة بالفرص وتمتاز بسمعة عالمية في مجال السياحة. ووقع على مذكرة التفاهم عمر بن غالب، نائب مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني، وإيمانيويل أليخاندرو زينديخاس، المدير العام المساعد لهيئة الطيران المدني في المكسيك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا