• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

رئيسة الأرجنتين تتهم نواب الأغلبية بدعم المعارضة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 فبراير 2015

بوينس آيرس (وكالات)

اتهمت رئيسة الأرجنتين كريستينا كيرشنر مساء أمس الأول نواب أغلبيتها بدعم المعارضة ضد حكومتها عبر المشاركة في مسيرة صامتة كبيرة الأربعاءالماضي لتكريم المدعي العام الأرجنتيني الراحل ألبرتو نيسمان، الذي عُثر عليه ميتاً ومصاباً برصاصة في الرأس يوم 18 يناير الماضي، فيما كان يستعد لاتهامها بإخفاء أدلة في قضية ذات أبعاد دولية.

وقالت في رسالة نشرتها على موقعها الإلكتروني إن المسيرة لم تهدف إلى تأبين نيسمان بل نظمها نواب ضد حكومتها. وأضافت: «كانت بالتأكيد تظاهرة معارضة للحكومة دعا إليها مدعون وقضاة ومدعومة من المعارضة».

وتابعت: «تمكنا من مشاهدة ذلك مباشرة مع سياسيين، يسخرون من الحكومة ومتظاهرين يكررون رسائل عدوانية ومهينة للحكومة».

وكان نيسمان يقود التحقيق في تفجير مركز الجالية اليهودية في بوينس آيرس عام 1994، الذي أوقع 84 قتيلًا و300 جريح.

وقد أعد تقريراً يتهم فيه كيرشنر رسمياً بالتدخل لمنع محاكمة مسؤولين إيرانيين مشتبه بتورطهم في الاعتداء، وكان يعتزم تقديمه لكونجرس الأرجنتيني يوم 19 يناير.

واتهمت كيرشنر رجال الأعمال ووسائل الاعلام بدعم المعارضة ورأت أن المسيرة أشبه بانقلاب. كما اتهمت القضاء بخوض معركة سياسية بعدما طالب ممثلو الادعاء في المسيرة بالعدالة لنيسمان. وقالت، ساخرة: «إن مسيرة 18 فبراير تعميد بالنار للحزب القضائي. فالأهمية السياسية والمؤسسية الحقيقية للمسيرة تتجسد في الظهور العلني للحزب القضائي».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا