• الجمعة 26 ذي القعدة 1438هـ - 18 أغسطس 2017م

ثمّن مبادرة ولي عهد دبي باقتناء لوحات الخطاطين الإماراتيين

العويس: معرض دبي لفن الخط العربي من أهم المعارض الفنية عالمياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 فبراير 2012

دبي (الاتحاد) - ثمن معالي عبدالرحمن العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع مبادرة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي باقتناء لوحات الخطاطين الإماراتيين المشاركين في الدورة السابعة من معرض دبي الدولي لفن الخط العربي، مؤكدا على أن هذه اللفتة ليست بجديدة على سمو ولي عهد دبي. وشكر العويس دائرة السياحة والتسويق التجاري على استمرارها بتنظيم المعرض والفعاليات التي من شأنها أن ترقى بالذائقة الفنية وبمستوى الخطاطين.

وقال العويس في حفل ختام المعرض أمس، إن الدورة السابعة لمعرض دبي الدولي لفن الخط العربي شهدت تطورا نوعيا، وخصوصا في الفعاليات المصاحبة من ورش عمل وجلسات حوار وندوات ومحاضرات، وهي التي تصاحب المعرض باستمرار، إضافة إلى جناح “الحلية الشريفة” لمقتنيات معالي محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي، حيث كان هذا الجناح إضافة متميزة للمعرض، وساهم في التطور النوعي للعمل. وأضاف العويس أن معرض دبي يُعد واحدا من أهم المعارض الفنية ليس على المحلي فقط بل على المستويين العربي والعالمي. واختتم تصريحه بتوجيه الشكر لفريق العمل على جهده متمنيا التوفيق للجميع.

وقد اختتمت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي ظهر أمس الخميس فعاليات “معرض دبي الدولي لفن الخط العربي” في دورته السابعة، الذي كان قد انطلق في السادس عشر من فبراير الجاري برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، في مبنى ندوة الثقافة والعلوم.

حضر حفل الختام إضافة إلى معالي عبدالرحمن بن محمد العويس، خالد أحمد بن سليّم مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري، وسلطان صقر السويدي رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم، وحكم الهاشمي وكيل وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع لشئون تنمية المجتمع، وممثلو الجهات الراعية وعدد كبير من المسئولين بالدائرة والوزارة والندوة وحشد من المثقفين والمهتمين بالخط العربي.

وقام معالي عبدالرحمن العويس وبن سليّم والسويدي بتوزيع شهادات التقدير والهدايا التذكارية على المكرمين الذين شاركوا في نجاح المعرض، وبدأ العويس وبن سليّم بتكريم الجهات الراعية للحدث والخطاطين المشاركين.

وكان المعرض قد استقبل على مدى أسبوع نخبة من كبار الشخصيات والزوار المهتمين بالحركة الثقافية في الإمارات، فقد حظي وعلى أسبوع بزيارة ومتابعة واهتمام كل من معالي محمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي ومعالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ومعالي صقر غباش وزير العمل وكل من بلال البدور وكيل وزارة الثقافة لقطاع الثقافة والفنون، وسلطان صقر السويدي رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم ونخبة من ممثلي وسائل الإعلام.

وأقيمت على هامش المعرض العديد من ورش عمل ومحاضرات تناولت الكثير من مواضيع فن الخط ودراسته مثل ندوة معالي محمد أحمد المر “خواطر في اقتناء لوحات الخط العربي”، ومحاضرة للأستاذ محمد أوزجاي بعنوان “كتابة سامي أفندي علي سبيل الجامع الجديد”، وندوة أخرى مهمة جدا حول “من أين نبدأ في تصميم الحرف الطباعي العربي؟” وغيرها من ورش العمل والجلسات الحوارية التي أثرت فعاليات المعرض وقدمت زخما علميا وفنيا للجميع، وحظيت بصدى طيب وقبول واسع بين مختلف الأوساط وخصوصا الخطاطين الذين أشادوا بها كونها انتجت تلاقحا فنيا وفكريا وثقافيا بشكل واسع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 
 
الأكثر قراءة أخبار ذات صلة
الأكثر إرسالاً