• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

سيؤول وطوكيو تتجهان لخفض واردات النفط الإيراني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 فبراير 2012

عواصم (وكالات)- تقترب اليابان وكوريا الجنوبية من اتفاقات مع واشنطن بشأن خفض وارداتهما من النفط الإيراني، قد تمنح البنوك اليابانية إعفاءات من العقوبات الأميركية، فيما رست ناقلة إيرانية عملاقة محملة بالنفط الخام برحلة نادرة إلى نقطة إرساء قبالة جزيرة أندونيسية تستخدم لمبيعات النفط وتخزينه.

وقالت صحيفة نيكي الاقتصادية أمس إن اليابان تجري مباحثات نهائية للاتفاق مع واشنطن حول خفض وارداتها من النفط الخام الإيراني أكثر من 20% سنويا للفوز بإعفاءات من العقوبات الأميركية. وأضافت إن البلدين سيتوصلان إلى اتفاق أساسي بنهاية فبراير، سيعفي من العقوبات بنوك اليابان الثلاثة الرئيسية التي تباشر حاليا المدفوعات إلى إيران.

وفي سيؤول قال وزير المالية الكوري الجنوبي باك جاي وان أمس إن المحادثات مع الولايات المتحدة بشأن خفض الواردات الكورية من النفط الإيراني بموجب العقوبات الأميركية “تمضي بسلاسة”. وذكر أن واشنطن وافقت على إعفاء الواردات غير النفطية من إيران من العقوبات، ما قد يمكن سيؤول من اتخاذ إجراءات مخففة للتأثير الاقتصادي لارتفاع أسعار النفط.

من جهة أخرى وصلت الناقلة (دلفار) وهي من الأسطول التابع لشركة الناقلات الوطنية الإيرانية، إلى جزيرة كاريمون في مضيق سنغافورة أمس بحسب قاعدة بيانات رويترز (فريت فندامنتلز) للشحن البحري. ويمكن أن تصل حمولة الناقلة العملاقة إلى مليوني برميل من النفط.

وقال تاجر نفط مقره سنغافورة “إذا كانوا قد باعوا النفط فسيكون في الأغلب لشركة تكرير، لن يقترب التجار من النفط الإيراني،وربما أيضا يكونون بصدد تخزينه هناك”.