• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

احتجت لدى الأمم المتحدة على «اللعبة الحربية» الإسرائيلية

إيران تعلن و «الطاقة الذرية» تنفي الاتفاق على مباحثات جديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 فبراير 2012

طهران (وكالات) - أعلن مندوب إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي أصغر سلطانية، أن بلاده تأمل في متابعة تعاونها والحوار مع الوكالة بعد فشل المحادثات التي أجريت في اليومين الماضيين، وسط نفي الطاقة الذرية لوجود أي اتفاقات بشأن إجراء مباحثات جديدة مع إيران. واتهمت طهران، من جهة أخرى، إسرائيل بقتل خبرائها النوويين في إطار “لعبة حربية” تخوضها ضدها، نافية ضلوعها في الهجمات الأخيرة على بعثات دبلوماسية إسرائيلية في عدد من الدول.

وقال سلطانية في تصريح نشره موقع التلفزيون الرسمي على شبكة الإنترنت “في اليومين الماضيين، تطرقنا إلى الجوانب التقنية والقانونية، أعطيت إجابات تقنية على أسئلة الوكالة، وهذه المقاربة من التعاون والحوار ستستمر، وننصح الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتجنب تعكير مناخ التعاون”.

وأضاف “من أجل تأكيد حسن نيتها، سلمت إيران الوكالة تصريحاً أولياً وردها على محاور تقرير المدير العام للوكالة”. وشدد سلطانية على القول “طرحت مقترحات” لتطوير التعاون بين إيران والوكالة الدولية “لكن من أجل الوصول إلى اتفاق نهائي نحتاج إلى وقت إضافي، ولقد اتفقنا على متابعة المناقشات”.

وتطرق سلطانية إلى رفض طهران السماح لمهمة الوكالة بالوصول إلى موقع بارشين النووي المفترض، الواقع في قاعدة عسكرية، وقال “للقيام بأي زيارة، من الضروري تحديد إطار وقواعد تأخذ في الاعتبار هواجس الطرفين”.

من جهتها، نفت جيل تيودور المتحدثة الرسمية باسم مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمس، وجود أي اتفاقات بشأن إجراء مباحثات جديدة مع إيران. وقالت في تعليق على ما أعلنه سلطانية أن الجانبين سيستأنفان محادثاتهما مستقبلاً “إن وفد المفتشين الدوليين لا ينوي مواصلة المفاوضات مع طهران”. وفي شأن متصل، أعلن سفير إيران لدى الأمم المتحدة محمد خزاعي أن إيران “عانت من أعمال إرهابية، بما في ذلك اغتيالات طالت عدداً من خبرائها النوويين”. وتابع في رسالة موجهة إلى مجلس الأمن أنه “تم السماح لإسرائيل بارتكاب هذه الجرائم والإفلات من أي عقاب”.

ورأى أن “هذه العملية وكذلك اتهام طهران بارتكاب أعمال عنف تندرج في سياق اللعبة الحربية العامة التي يشنها هذا النظام ضد إيران”. وأكد خزاعي مجدداً أن اتهامات إسرائيل لبلاده إثر هذه الهجمات الأخيرة والاعتداءات بالقنابل هي “مزاعم عارية عن الأساس وتشويه للوقائع”.

إلى ذلك، هون مسؤولون أميركيون وأوروبيون من شأن مزاعم عن تعزيز إيران وتنظيم “القاعدة” في الآونة الأخيرة من التعاون بينهما. وقلل المسؤولون المختصون بالقضايا الأمنية وخبراء مستقلون، من شأن تقارير إخبارية ترددت في الآونة الأخيرة عن اتفاق محتمل جديد بين إيران وما بقي من القيادة الرئيسية لـ”القاعدة”.