• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

بينها كارثة الطائرة الماليزية والتسرب النفطي بخليج المكسيك

ورش عمل المنتدى تبحث آلية مواجهة الحوادث المأساوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 فبراير 2015

لمياء الهرمودي

لمياء الهرمودي (الشارقة)

تضمن اليوم الأول لمنتدى الاتصال الحكومي أربع ورش عمل، منها ورشتان تفاعليتان، ناقشت قضايا مختلفة وتناولت جوانب عديدة في مجال الاتصال والتواصل الحكومي بمشاركة 450 مشاركاً ومشاركة.

وقدم رون كورفر رئيس قسم العلوم والاقتصاد في وحدة الصحافة في البرلمان الأوروبي ورشة عمل بعنوان «إيصال القضايا المعقدة إلى جمهور يتسم بالتفاوت والاختلاف»، وتناولت الورشة ميزانية الاتحاد الأوروبي للأعوام 2014 الى 2020 كمثال على ذلك، والتعقيدات التي رافقت الإعلان عن ميزانية الاتحاد الأوروبي وكيفية تحسين الصورة التي تكونت لدى الجمهور عن هذه الميزانية.

وتناولت الورشة الثانية موضوع الاتصال الرقمي «المستقبل والتحديات»، وقدمها دونالد ستيل خبير دولي متخصص في إدارة السمعة والعلاقات الإعلامية والأزمات، وهدفت الورشة الى استلهام العبر من التجربة الماليزية وغيرها من الأحداث التي شغلت العالم مؤخراً خاصة أن عصرنا الحالي يشهد سطوة كبيرة لوسائل الاتصال الرقمي في تغطية ومتابعة أي حدث طارئ.

كما تطرقت إلى دراسة حالة لحادثتين مأساويتين تعرضت لهما الخطوط الجوية الماليزية، والدور المهم لمواقع التواصل الاجتماعي في نشر المعلومات والأخبار المتعلقة بالحوادث الكبرى، حيث تمت الإشارة إلى أنه لدى اختفاء الطائرة الخاصة بالرحلة رقم mh370 كانت استجابة شركة الطيران الماليزية مبنية على نموذج تقليدي في التعامل مع الإعلام التقليدي، لكن مواقع التواصل الاجتماعي تحولت إلى المرجع الرئيسي لبث وتناقل التكهنات والانتقادات المتواصلة بعد وقوع الحادثة. وتطرقت الورشة الثالثة الى تقنيات الاتصال خلال الأزمات في العصر الرقمي قدمها نايجل كاي استشاري في مجال الاتصال، وتناول في الورشة ما شهده العالم ومنطقة الشرق الأوسط من اضطرابات كثيرة، فيما تشهد العلاقات بين الحكومات والشعوب تغييرات جذرية بسبب وسائل الاتصال الرقمي، فضلاً عن بطء الأنظمة ومراكز السيطرة التقليدية واتصافها بأنها غير عملية في مواجهة انتشار خبر ما، مقارنة بالسرعة التي ينتشر فيها عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، فضلاً عن محاولة الحكومات دخول العالم الرقمي لإدراكها مدى قوة وسطوة مواقع التواصل الاجتماعي والتفاعل معها بدرجات متفاوتة.

أما الورشة الرابعة فقدمت دراسة حالة لشركة «بريتش بتروليوم» وكارثة التشرب النفطي في خليج المكسيك، قدمها مارك ويبستر استشاري في مجال الاتصال، وناقشت الورشة التسرب النفطي الناجم عن انفجار ضخم في منصة بحرية تابعة لشركة بريتش بتروليوم في خليج المكسيك والضرر الكبير، التي أحدثته هذه الكارثة في سمعة الشركة ومصداقيتها، وتناولت الورشة تهرب الرئيس التنفيذي للشركة من تحمل المسؤولية وعدم تطبيقه لنصائح فريق الاتصال والوقوع في عواقب استراتيجية الاتصال الضعيفة والأخطاء المرتكبة في ممارسة الإدارة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض