• الأربعاء 24 ذي القعدة 1438هـ - 16 أغسطس 2017م

المشهد الأول لذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا

مرسيليا وبازل يسقطان إنتر ميلان و «البايرن»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 فبراير 2012

نيقوسيا (ا ف ب) - نجح مرسيليا الفرنسي وبال السويسري في حسم الفصل الأول من مواجهتهما مع العملاقين إنتر ميلان الإيطالي وبايرن ميونيخ الألماني بالفوز عليهما بنتيجة واحدة 1 - صفر وبهدفين قاتلين أمس الأول في ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم.

على ملعب “فيلودروم”، اعتقد الجميع ان إنتر ميلان بطل 1963 و1964 و2010 تنفس بعض الصعداء وتناسى خيبة النتائج التي حققها مؤخراً على الصعيد المحلي (4 هزائم وتعادل في مبارياته الخمس الأخيرة في الدوري إضافة إلى تنازله عن لقب الكأس بخسارته أمام نابولي)، لكن الغاني اندريه ايوو كان له كلمته في الوقت بدل الضائع من اللقاء عندما خطف الفوز لمرسيليا في احدى الفرص النادرة لبطل 1993 في هذا اللقاء.

وسيكون باب التأهل مفتوحاً على الاحتمالات كافة في لقاء الإياب الذي سيقام في ملعب “جوزيبي مياتزا” في 13 الشهر المقبل، وفي حال نجح إنتر في الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور لكي يتأهل إلى ربع النهائي، سيتمكن مدربه كلاوديو رانييري من تحقيق ثأره من مدرب مرسيليا ديدييه ديشان الذي كان تسبب بإقالته من منصبه في تشيلسي الإنجليزي قبل 8 أعوام عندما قاد فريقه السابق موناكو للفوز على الفريق اللندني في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لموسم 2003 - 2004 (5 - 3 بمجموع المباراتين) قبل أن يخسر في النهائي أمام بورتو البرتغالي.

وهذه المواجهة الثانية بين إنتر ومرسيليا بعد تلك التي جمعتهما عام 2004 في ربع نهائي كأس الاتحاد الأوروبي حين فاز الفريق الفرنسي ذهاباً وإياباً بنتيجة 1 - صفر، ملحقاً به هزيمته الوحيدة أمام الفرق الفرنسية في الأدوار الاقصائية من مباراتين، ولكن شيئاً لم يحسم بالنسبة لهذه المواجهة ولا تزال الفرصة قائمة للفريقين مع أفضلية لمرسيليا الذي يقدم أداء جيداً على الصعيد المحلي إذ تمكن من شق طريقه إلى المراكز الخمسة الأولى بعد بدايته الصعبة جداً، وهو لم يذق طعم الهزيمة منذ 23 وفمبر الماضي كما أنه يقاتل على أربع جبهات، حيث بلغ نهائي كأس رابطة الأندية المحترفة المحلية ولا يزال في مسابقة الكأس المحلية أيضاً.

وبدأ رانييري اللقاء بابقاء الأرجنتيني دييجو ميليتو وجامباولو باتزيني على مقاعد الاحتياطي، فيما أشرك الأوروجوياني دييجو فورلان أساسياً في خط المقدمة بمساندة من الأرجنتيني الآخر ماورو زاراتي والهولندي ويسلي سنايدر والصربي ديان ستانكوفيتش، فيما تولى الارجنتينيان الآخران القائد خافيير زانيتي واستيبان كامبياسو المهام الدفاعية في وسط الملعب.

وفي الجهة المقابلة، كان المهاجم الدولي لويك ريمي الغائب الأكبر عن الفريق الفرنسي بسبب الإصابة، فيما جلس اندري بيار جينياك على مقاعد الاحتياط فلعب البرازيلي برانداو وحيداً في خط المقدمة بمساندة من الغاني اندري ايوو. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا