• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أكد ضرورة دعم الحملات الوطنية

المر يشيد بحملة «وثّق» في حفظ ذاكرة الوطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 فبراير 2015

دبي (الاتحاد)

أشاد معالي محمد أحمد المر، رئيس المجلس الوطني الاتحادي، بحملة «وثّق» التي أطلقها الأرشيف الوطني، لأهميتها كمشروع وطني في توثيق التراث والإبداع الإماراتي، يعدّ من أهم الموارد المعلوماتية والمعرفية لثقافة مجتمع الإمارات حاضراً ومستقبلاً، ويعكس مدى تقدّم المجتمع الإماراتي ومحافظته على مختلف جوانب نتاجه الإبداعي سواء الأدبي أو السياسي أو الاقتصادي.

جاء ذلك خلال تسلم معاليه الثلاثاء الماضي، والدكتور محمد سالم المزروعي الأمين العام للمجلس صندوق «وثّق» من الدكتور عبدالله الريّس المدير العام للأرشيف الوطني.

وأكد معاليه أهمية الحملة التي تستهدف بالدرجة الأولى شريحة الأسر المواطنة، لأنها المكون الرئيس للمجتمع الإماراتي، في حفظ ذاكرة الوطن وهي مسؤولية ومصلحة وطنية مشدداً على ضرورة دعم الحملات الوطنية والمشاركة فيها لخدمة دولة الإمارات، التي تملك تاريخاً حافلاً بحضارة عريقة وتاريخ أفضى إلى ما نشهده من تقدم وازدهار.

وأضاف معاليه إن الموروث المادي والثقافي لأي بلد يعبّر عن هويته الوطنية والإنسانية، ولابد من نقله والحفاظ عليه وإحيائه وحمايته والاستفادة منه، ليبقى حياً عبر العصور والأزمنة تتوارثه الأجيال ليربط الماضي والحاضر والمستقبل. وأوضح المر أن الموروثات، أياً كان نوعها على مر العصور، لها أهمية إنسانية واجتماعية، ولابد من اطلاع أفراد المجتمع عليها.

وثمّن معالي المر دور وجهود الأرشيف الوطني بقوله: «إن الأرشيف الوطني تنبه باكراً منذ ستينيات القرن الماضي وقبل قيام الاتحاد لأهمية الحفاظ على إرثنا المجتمعي بمختلف مجالاته لتوثيقه وحفظه من الضياع، لأنه يحفظ ذاكرة وتاريخ الوطن بجانب حفظه لتاريخ الدول الشقيقة المجاورة».

وأشاد الدكتور المزروعي بما يقوم به الأرشيف الوطني من دور رائد ومتميز في حفظ تاريخ الإمارات وبالحملات التي ينظمها ومنها حملة «وثق»، وأعرب الدكتور عبدالله الريس أن حملة وثّق هي مبادرة وطن تهدف إلى بث المزيد من روح المواطنة بين الإماراتيين، ومظهر من مظاهر وحدتهم وتلاحمهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض