• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بسبب تقلبات الطقس

تحذيرات من التعرض المباشر للغبار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 فبراير 2015

مريم الشميلي (رأس الخيمة)

مريم الشميلي (رأس الخيمة)

حذرت جهات طبية ووقائية مرضى الربو أو المصابين بالأمراض الصدرية، ومشاكل في العين من تقلبات الطقس، خصوصا مع تغير فصول السنة والتي تشهد فيها نشاط موجات الغبار والأتربة ووجود تغيرات مناخية على أجواء الدولة، منوهين إلى ضرورة اتباع المحاذير الصحية بحذر، وعدم إهمال النظام العلاجي والوقائي لأصحاب تلك الأمراض والأصحاء على حد السواء. وبين العاملون في قسم الطوارئ بمستشفى إبراهيم بن حمد عبيد الله أن القسم يستقبل في هذه الفترة من السنة ما يقارب 300 مرضى الربو وحساسية الصدر شهريا، نتيجة تعرضهم المباشر للغبار والرياح التي قد تحمل معها أنواعا من البكتيريا الضارة تصيب الرئة والعينين على حد السواء نتيجة الاستنشاق والتعرض المباشر للجو.

وأوضح الدكتور جوبتا جين طبيب أسرة عام برأس الخيمة، أن أمراض الصدر والحساسية مستمرة طوال السنة ولكن هناك أسبابا مناخية تنشط ظهور عوارض الأمراض الصدرية والربو مثل تقلبات الطقس والرياح المحملة بالغبار والأتربة، مشيراً إلى أن أمراض الرئة والأنف والتهاب العين من أكثر المشاكل، التي تتردد على العيادات الطبية، بسبب وجود ذرات من المواد العضوية وغير العضوية عالقة ومحملة بالجو والرياح، والتي تسبب أيضا انتشار بعض الحشرات التي تصيب الإنسان في شعر الرأس، منوها أن اتباع الأساليب الوقائية اللازمة تغني المريض من التعرض لها. ونصح الطبيب بضرورة غسل الوجه والعينين بشكل دائم وعدم التعرض المباشر للغبار والأتربة والأماكن المفتوحة إلى جانب الانتظام في أخذ الأدوية الموصوفة من الطبيب المختص بكل حالة دون اللجوء للأدوية بشكل مباشر من الصيدلية أو دون وصفة طبية، منوها إلى أن هناك حالات مرضية كثيرة تتوجه للصيدلاني وتطلب أدوية لا تتناسب مع وضعها الصحي مما يدخلها بالتالي في متاهات كثيرة وتتسبب في نهاية المطاف في تراجع الحالة المرضية وتضررها بشكل أكبر،بالإضافة إلى أهمية ارتداء الكمامات الطبية أو استخدام فوطة أو شاش مبلل بالماء أثناء هبوب موجات الغبار والأتربة المثارة إذا كان الفرد خارج المبنى أو عند الضرورة، مع التنبيه على ضرورة استبدال تلك الكمامات باستمرار، وعدم مغادرة المنزل بالنسبة لمرضى الربو أو الجهاز التنفسي في مثل هذه الأجواء إلا للضرورة، خصوصا مرضى العيون الذين أجريت لهم جراحات قريبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض