• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الشواء والتخييم ودراجات البانشي

رحلات البر.. متعة الشتاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 يناير 2016

هناء الحمادي (أبوظبي)

تنتعش مناطق البداير، والورقاء، وعوافي، والفاية في فصل الشتاء، حيث تعد تلك الأماكن الأكثر ارتياداً من قبل العائلات الإماراتية في وقت الشتاء، مع اعتدال الجو وتزامن ذلك مع عطلة رأس السنة الميلادية. وينصب شباب بصحبة عائلاتهم الخيم على طريق مليحة وطريق الذيد، بينما تمثل منطقة بدع بن مسعود في العين الاستراحة الشتوية البرية لسكان وأهالي «دار الزين»، لما تتميز به من تضاريس تستقطب عشاق طلعات البر، خاصة في الإجازات القصيرة، لتحلو جلسات السمر الليلية العائلية حول جمر الغضا المتوهج، وتناول الشاي «المخدر»، إلى جانب شاي الكرك.

وقت ممتع

وتجسد مساحات البر الكبيرة ورماله الباردة حالة من التواصل مع آلاف العائلات، التي تختار مناطق برية للتخييم بها، وتتمتع بنفحات من الطبيعة على مدار شهور شتاء الإمارات، ويؤكد سليمان موسى «رب أسرة» أن إجازاتهم الأسبوعية لا تخلو من زيارة تلك الأماكن البرية لقضاء وقت جميل برفقة أفراد الأسرة صغاراً وكباراً، ففرحة الأطفال والنساء بتلك الطلعات لا يمكن وصفها، خاصة طلاب المدارس والأمهات العاملات لأخذ أوقات راحة بعيداً عن صخب المدن وضجيجها، وبعيداً عن وسائل التقنية التي ساهمت إلى حد كبير في عدم تقارب أفراد الأسرة.

ويقول: «النزهة البرية، فيها ترويح عن النفس، لما تتسم به تلك الأجواء بالهواء النقي، والبعد عن الضوضاء الذي يشعر الفرد بأريحية لا يمكن وصفها، ناهيك عن الجلسة البرية حول النار، مع تبادل الأحاديث في جو هادئ لا تشوشه قنوات الاتصال ما يشعر الفرد بنقاء الأفكار، واتزان المزاج».

احتياجات الرحلة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا