• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

تمديد هدنة حلب 72 ساعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 مايو 2016

عواص (وكالات)

أعلنت وزارة الدفاع الروسية تمديد «نظام التهدئة» في حلب وشمال محافظة اللاذقية 72 ساعة ابتداء من الساعة الواحدة صباح أمس السبت، فيما عاد العديد من الأسر إلى منازلهم وفتحت المدارس في المنطقة التي تسيطر عليها فصائل المعارضة بعد أسبوعين من القصف الدامي العنيف. وبدأ سريان الهدنة المحلية الهشة في مدينة حلب برعاية موسكو وواشنطن، منذ الساعات الأولى من صباح الأربعاء الماضي، وانتهى أجلها منتصف الليلة قبل الماضية. وأعلن مركز تنسيق «حميميم» التابع للقوات الروسية في سوريا، عن تمديد الهدنة المؤقتة شمال محافظة اللاذقية ومدينة حلب لمدة 72 ساعة، قائلاً في نشرته اليومية التي نشرت على موقع وزارة الدفاع الروسية، «قرار التمديد الذي جاء بمبادرة روسية، يهدف إلى منع التصعيد في المنطقتين».

وذكر البيان أن مسلحي جبهة «النصرة» يواصلون الأعمال الاستفزازية الهادفة إلى انهيار نظام التهدئة في حلب، حيث أطلق التنظيم النار عشوائياً من أنظمة المدفعية المحلية الصنع على عدد من أحياء المدينة وقصف بالمدفعية بلدتي حندرات وحيلان. وبحسب المركز حاول مسلحو «النصرة» محاصرة حلب من جهة الجنوب، وشنوا هجمات على بلدات خان طومان والخالدية والحمرا في ريف حلب الجنوبي. من ناحيتها، قالت وزارة الخارجية الأميركية إن واشنطن ملتزمة الحفاظ على هذه الهدنة لأطول وقت ممكن والهدف هو «التوصل إلى الالتزام بوقف الأعمال القتالية في سائر أنحاء سوريا».

ومع توقف المعارك في حلب التي أوقعت قرابة 300 قتيل من 22 أبريل إلى 5 مايو الحالي، بدأت بعض العائلات تعود إلى منازلها في الأحياء الشرقية التي تسيطر عليها فصائل المعارضة. وفي مدرسة بحي الشعار، قال الأستاذ براء «تقريباً جميع الطلاب عادوا السبت للمدرسة ولم يتغيب سوى البعض ممن نزحوا ربما لخارج المدينة. أشعر بالنشاط والتشوق لتدريس الطلاب من جديد».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا