• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

فرنسا تدرب بحارة مصريين على متن حاملة مروحيات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 مايو 2016

باريس (أ ف ب)

أبحرت «الناصر» أول سفينة من نوع «ميسترال» من اثنتين باعتهما فرنسا لمصر بعد إلغاء العقد مع روسيا، أمس الأول، لإجراء تدريب للطاقم المصري لمدة أسبوع في البحر، وفق ما علمت وكالة فرانس برس. وغادرت سفينة الإنزال والقيادة «جمال عبد الناصر» (اسمها الأساسي فلاديفوستوك)، ميناء سان نازير (غرب فرنسا) وعلى متنها نحو 170 من البحارة المصريين و50 مدربا.

وظهر الجنود المصريون الذين صعدوا إلى حاملة المروحيات هذه، مرتدين أزياء بيضاء وخوذا برتقالية، تحت أنظار مئات الأشخاص الذين احتشدوا في المكان، بينما كانت السفينة تتحرك بواسطة قاربين صغيرين لسحب السفن. ومن المقرر عودة «الناصر» إلى سان نازير في 13 مايو، وفقا لمصدر مقرب من الملف. وتقرر جراء جولة ثانية من التدريبات في منتصف مايو، قبل تسليم حاملة المروحيات الى القاهرة في أوائل يونيو.

أما سفينة ميسترال الثانية التي سميت في البداية «سيباستوبول» والتي ستحمل اسم الرئيس المصري السابق أنور السادات، فستبحر مرتين في عرض البحر في أغسطس قبل تسليمها في سبتمبر.

ووصل الجنود المصريون مطلع فبراير الى سان نازير لتلقي تدريب في مجال الملاحة البحرية على السفينتين الحربيتين، واكتمل عددهم بعدما بلغ 350 بحارا.

وقبل تدربهم في البحر، تلقوا تدريبا نظريا في مصانع سان نازير التي بنت السفينتين الدفاعيتين في البداية للقوات البحرية الروسية، وتدربوا لاحقا مع المجموعة الصناعية العسكرية البحرية «دي سي ان اس».

واشترت مصر السفينتين بنحو 950 مليون يورو.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا