• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

أكد أن الوطن المعطاء يستحق الكثير

حميد النيادي: شكراً قيادتنا ونفخر بدولتنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مارس 2018

أبوظبي (الاتحاد)

أشاد حميد النيادي مدير مكتب سمو وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس اتحاد سباقات الهجن، باستقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لأسرة اتحاد سباقات الهجن، مما يعتبر تاج فخر وعز لكل أهل الهجن. وقال: «استقبال صاحب السمو ولي عهد أبوظبي قلادة شرف وفخر، وما قدمته أسرة الهجن لدعم صندوق الوطن بـ 57 مليون درهم واجب، وقليل في حق الوطن الغالي المعطاء الذي قدم الكثير لأبنائه في المجالات كافة».

وتابع: «لا شك أن الغرس الذي أرساه المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، عزز قنوات التواصل والتفاعل بين المواطن والقيادة، ودون شك فإن المواطن يحرص دائماً على خير الوطن، ويساهم في ذلك ولو بالشيء اليسير».

وأضاف النيادي: مهما نقدم ونقدم، فهو شيء لا يقدر لما أعطاه لنا الوطن الذي منحنا العزة والشموخ في دولة نفخر بقيادتها الرشيدة، وبالتطور الكبير الذي تم في كل المجالات»، ووجه النيادي الدعوة لكل فئات المجتمع لدعم صندوق الوطن الذي يعود ريعه بالخير الوفير على أهل البلاد لينعم الجميع بالأمن والأمان، وأوضح أن مساهمة 42 فرداً في دعم صندوق الوطن بمبلغ 57 مليون درهم تعكس روح العمل الجماعي، وتمثل نموذجاً لروح الأسرة الواحدة، وتعزز رسالة أهل الهجن بأنهم دائماً مع الوطن في كل الأفكار والمبادرات التي تتبناها القيادة الرشيدة. وأعرب النيادي عن اعتزازه بالمبادرات الوطنية المتنوعة التي تستهدف دفع عجلة التنمية ومسيرة التقدم إلى آفاق جديدة ترسخ مكانة الدولة عالمياً، وأكد أن ثناء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على المبادرة التي قدمها اتحاد سباقات الهجن، يعتبر الناموس الحقيقي لكل ملاك الهجن ليس في الدولة وحسب، بل في جميع أنحاء الخليج العربي. وأشار إلى أن فكرة المبادرة جاءت بدايتها منذ العودة الميمونة للشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان، وذلك عن طريق إقامة مهرجان رجال الكرامة لسباقات الهجن، وبالتالي شهدت المبادرة تفاعلاً كبيراً من الأفراد المنتمين لرياضة سباقات الهجن ويمثلون جميع دول الخليج العربي، وبالتالي جاءت الفكرة بأن تعم هذه المبادرة أكبر شريحة في الدولة، وهذا ما وجدناه في صندوق الوطن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا