• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

خدمات ريكسوس باب البحر ترتكز على عراقة الضيافة

منتجعات رأس الخيمة.. لوحة من السحر العربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 فبراير 2015

رأس الخيمة (الاتحاد)

عبر عدد من زوار رأس الخيمة عن إعجابهم بالإمارة ومقوماتها السياحية الفريدة، وطقسها المعتدل في معظم فترات السنة، مشيرين إلى أن جزيرة المرجان تتيح للزوار من خلال عدد من المنتجعات والفنادق المطلة على سواحل الإمارة فرصة للاستمتاع بلوحة من السحر العربي الأصيل.

ومن بين هذه الفنادق والمنتجعات بالجزيرة، فندق ومنتجع «ريكسوس باب البحر» الذي حقق معدلات إشغال مرتفعه في عامه الأول، تجازوت خلال عام 2014 نسبة 60%، وقال هيثم عمر، المدير العام للفندق: إن الفندق أصبح وجهة مفضلة للعائلات الإماراتية والخليجية، وكذلك العائلات في عدد من الدول الأوروبية والآسيوية، باعتباره المكان الملائم للعائلات.

وتوقع مواصلة الارتفاع في العام الجديد نظرا للنمو السياحي الكبير الذي تشهده رأس الخيمة ودولة الإمارات بوجه عام، مشيراً إلى أن «ريكسوس باب البحر» يعد الأحدث في الإمارة إذ بدأ باستقبال ضيوفه في فبراير 2014.

وأضاف مدير عام الفندق، إن هذه الخدمات المتعددة التي يقدمها المنتجع، ترتكز على فلسفة الضيافة العريقة التي تعتمد على العناية الفائقة بالخدمات.

وتابع: الفندق مشيد على 3 مباني هرمية الشكل كل واحدة تتكئ على الأخرى بتصميم استثنائي لتشكل مجمعاً واحداً تتوسطه ساحة مركزية واسعة وبركة سباحة كبيرة، بالإضافة إلى مرافق ترفيهية رائعة تصب في قنوات مائية، ويحتوي الفندق على 650 غرفة معظمها مطل على الخليج العربي وجزيرة المرجان وسواحل رأس الخيمة.

وأكد أحمد عزت «مهندس» أحد زوار رأس الخيمة أن فندق «ريكسوس باب البحر» أصبح وجهة عائلية سياحية من الطراز الأول بما يضمه من مرافق رائعة وأنشطة مشوقة تناسب الأطفال في جو عائلي مليء بالمرح.

وأشادت نيفين بيتر، بالفندق وبجزيرة المرجان، حيث الإطلالة الساحرة على شاطئ الخليج العربي، وقالت: إن الزائر يستطيع هنا الاستمتاع بأجواء نقية وبيئة تنعم بالهدوء والصفاء.

وذكرت بولين «سائحة أجنبية» أنها شعرت بسعادة غامرة لزيارتها رأس الخيمة، خاصة هذا المنتجع الذي يقدم مجموعة من الفعاليات والمهرجانات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا