• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الراحة والبساطة أهم محاور أي مشروع

التصميم الداخلي للمنازل..مساحات إبداعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 يناير 2016

دبي (الاتحاد)

فراغات المنزل لوحة صماء في يد المصمم، فهي بحاجة إلى تخطيط، ودراسة هندسية دقيقة، في كيفية التعاطي مع كل شبر منها، من خلال توزيع عناصر الديكور الداخلي، من أرضيات وجدران وأسقف، وأيضا التغلب على العيوب الهندسية بإخفائها بطريق جمالية؛ فالتصميم الداخلي، فن من الفنون الجميلة لا يمكن أن تستغني عنها المنازل، فهي قيمة فنية وفكرية، تعمل على تحول الفراغات إلى مساحات غنية بعناصر تحقق الراحة والمتعة والأناقة والفخامة، للأفراد بما لا تخرجه من بيئته وثقافته وأسلوب حياته.

وهناك الكثير من التصاميم الحديثة التي ارتقت بتفاصيل البناء الداخلي، وعكست خطوط نمطية مختلفة، نتيجة تنوع مواد وخامات الديكور، التي سهلت عملية تطبيق الكثير من الأفكار والرسم الكروكي وإظهار محطات أكثر إبداعا وجمالا.

ويعكس مصممو «تريفي ديزاين» مفهوماً جديداً حصريا من التصاميم التي أخذت رؤى المبدعين والفنانين وحولتها إلى واقع جميل، معتمدون على معايير عالية في التميز سواء من حيث الجانب التنفيذي والعملي الداخلي للأثاث أو الجمالي والشكلي له.

وتم تقديم حلول متطورة لأفضل وأحدث صيحات الديكور والتصميم الداخلي العصري التي لا يمكن تخيلها. كانتقاء النوافذ الفرنسية التصميم، ورفوف الكتب الجدارية الضخمة بألوان الخرسانة والمعادن لتخلق ظلالاً احترافية متناغمة، فضلا عن النوافذ الزجاجية الدخانية والجلسة المريحة مع إضافة لمسة من النغمات الخشبية والترابية الدافئة لخلق المكان المثالي للعمل، مشددين على ضرورة أن يظهر العمل في توليفة رائعة لتشكل في نهاية الأمر أجواء متناغمة ومترابطة كوحدة واحدة، هذا العنصر مهم جداً لنجاح أي مشروع، كما يجب عدم الخروج عن نمط المنزل وهويته، الذي يعتبر الهيكل الرئيس الذي تبنى عليه فكرة العمل، فالنمط الكلاسيكي الخارجي للبناء يجب أن يتسلل إلى الفراغات الداخلية، وهذا أيضا ينطبق على الستايل الحديث العصري الذي لابد أن تلج روحه في المنازل العصرية وهكذا.

أصول ومعايير

بناء على هذه القاعدة، يتم وضع الأفكار والمشاهد والصور، لكيفية رسم أبعاد وملامح الردهات الداخلية، بدءاً من استخدام الألوان والخامات ووصولا إلى الرتوش الأخيرة في العمل وهي التحف، فكل عنصر لابد أن ينتقى وفق أصول ومعايير العمل الهندسي للتصميم الداخلي، حتى تكون عناصر الديكور مترابطة وتحقق فكرة المشروع ولا تخرج عن نطاقه، موضحين أن الجرأة بدأت تحدد خطوات التصميم الداخلي، للخروج عن المألوف وما اعتادت عليه العين من مشاهد وصور، إلى أفكار جديدة ومختلفة، أصبح ينتهجها الكثير من المصممين، بغية إثراء الفرغات، وإكسابها التصميم الملائم وخلق تصاميم داخلية تتمازج مع الألوان الغنية، والحيادية لإعداد أجواء جريئة وبسيطة في وقت واحد، مع ثريات رائعة من الكريستال والستائر والأبواب والنوافذ الزجاجية الشفافة الخفيفة، ولمسات الحرفية الإيطالية، التي تضاف برقيا إلى الجلسات العثمانية «تريفي ديزاين»، وتضيف لمسة من الغموض الجذاب على كل مكان بفضل خيارات مميزة لكل تصميم فتلبي أذواق ساكني الشقق والفلل الفاخرة، وتجعل المنازل مكانا غنياً، نابضاً بالحياة والجمال بشكل يجعل من غير الممكن لأي قدر من الألوان الظاهرة أو الخفية أو التصاميم المختارة أن يأخذ التركيز بعيدا عن عنصر الراحة والعملية الذي يعتبر المحور الرئيس في أي مشروع، وبالتحديد القاعدة المرتكزة عليها مساحة فراغ المعيشية، التي يجب أن تكون على قدر من الهدوء ومحطة مشيدة بعناصر الراحة، فيما يتم التركيز على الجدران والحوائط في فراغات صالة الطعام، أو حتى محطة الاستقبال والمجالس الرئيسة، التي يجب أن تكون محطة غنية بعناصر وخامات الديكور كالأخشاب والأحجار والأكرليك، والجلود وغيرها من الخامات التي تعطي أناقة، وكما أنها أيضاً تخفي المشاكل والعيوب الهندسية البنائية التي قد تظهر بوضح عند الطلاء، فيمكن التغلب عليها من خلال الكثير من الخامات والحوائط الجدارية التي أصبحت قطعة ديكورية مهمة في التصميم الداخلي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا