• الأربعاء 24 ذي القعدة 1438هـ - 16 أغسطس 2017م

أحمد خليل: الجميع لم يقصر وعلينا قطف الثمرة في طشقند

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 فبراير 2012

أبوظبي (الاتحاد) ـ منذ فترة ليست بالقصيرة يظهر أحمد خليل كأساسي في مباراة رسمية، وقد كان في الموعد وقدم مردودا جيدا أمام “الكانجارو”، حتى لحظة خروجه في الجزء الأخير من اللقاء تاركاً المقدمة الهجومية لزميله علي مبخوت.

وقال أحمد خليل بعد المباراة: الجميع لم يقصر اليوم سواء جمهور في المدرجات، أو المنتخب بكل حلقاته، ومن بينها اللاعبين في الملعب، وبذلنا جهداً كبيراً، لكن لابد أن نقدم افضل ما عندنا في لقاء الحسم في الجولة الأخيرة الذي يمثل الانتصار فيه قطف الثمرة والوصول إلى الأولمبياد، وبعدها يمكننا أن نبدأ الأفراح بالتأهل، أما الآن فعلينا أن ننسى هذا اللقاء الذي رغم أن الفوز به كان له طعم خاص وأسعد الجميع، لكن دون أن نستكمله بفوز ثانٍ لن تكون قيمته كبيرة.

ووجه أحمد خليل رسالة خاصة إلى الجمهور قائلاً: لقد كنتم خير عون لنا ووفيتم وكفيتم فلكم منا كلاعبين كل الشكر على هذه الوقفة التي ليست مستغربة عليكم وكما منحناكم الفرحة اليوم نعدكم بالقتال في طشقند التي نتمنى، أن نشاهد عدداً كبيراً منكم بها، ونأمل أن نعود منها لنحتفل معكم الاحتفال الأكبر.

من ناحية اخرى قال خميس إسماعيل لاعب المنتخب الأولمبي إنني أشكر الجمهور على حضوره الكبير واللاعبين على الروح القتالية التي أدوا بها، لكن يجب أن لا نبالغ في الفرحة، أو نعتبر أن المهمة انتهت، فالأصعب قادم، وعلينا أن لا ننسى أن مباراة أوزبكستان هي المصيرية مشوار التأهل، وبعدها يمكن أن نفرح.

وعن خوض المنتخب للقاء الجولة الأخيرة بفرصتي التعادل أو الفوز قال: الفرصتان سلاح ذو حدين، ويجب أن نرفع شعار الفوز فقط لأننا تعودنا أن نلعب للفوز دائماً، ورغم أن النقطة تكفينا فإننا نذهب إلى أوزبكستان من أجل النقاط الثلاث.

وأضاف: مواجهة أستراليا كانت صعبة فقد قدم مباراة كبيرة، وقد نجحنا في تضييق المساحات عليه والتفوق عليه بالحفاظ على الهدف حتى صافرة النهاية، وعلينا أن نلعب بالروح نفسها في اللقاء القادم والوعد لندن إنشاء الله.

وكان خالد عيسى النجم الأول في اللقاء وتألق بشكل كبير في الذود عن مرماه، وبعد المباراة أكد أن المشوار لم ينته بعد وأن المحطة الأخيرة هي الأصعب، قبل أن يهدي الفوز إلى الجميع قيادة وشعباً، معتبراً أن ما تحقق 3 نقاط مهمة، لكن هناك 3 نقاط أهم يجب كسبها حتى تكتمل الصورة ويكون المنتخب في الأولمبياد لتكون الهدية الكبرى لشعب الإمارات.

وقال: قطعنا أكثر من نصف المشوار، وفي هذه المباراة لم يكن أمامنا سوى تحقيق الانتصار، حيث لم يكن عندنا أي عذر، فالتحضيرات كانت جيدة والكل قام بدوره، وهنا لا بد أن نخص الجمهور بشكر خاص، فقد قام بواجبه وأدى ما عليه، وبالنسبة لنا كانت أول مرة نلعب بمساندة هذا العدد من الجمهور.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا