• الاثنين 28 جمادى الآخرة 1438هـ - 27 مارس 2017م
  02:18     مقتل جندي تركي بعد استهداف مروحية جنوب شرقي البلاد         02:45    قوات سوريا الديموقراطية تعلق القتال قرب سد الفرات لدخول الفنيين إليه    

خميس الصريدي.. 40 عاماً من العمل في الأسواق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 فبراير 2015

ياسين سالم

ياسين سالم (الفجيرة)

بعد صلاة الفجر وقبل حلول النور، يتجه خميس الصريدي البالغ 70 عاماً، إلى مزرعته في منطقة العيينة الجبلية جنوب دبا، ويجمع المحاصيل الزراعية، وينطلق بسيارته إلى أسواق دبا والفجيرة والذيد أو سوق الجمعة في مسافي حسب الجدول، الذي وضعه لنفسه منذ أكثر من أربعين سنه وهو يمارس هذا النشاط حتى نهاية اليوم.

الصريدي أصبح وجهه الأسمر الذي لا تغيب عنه الابتسامة، مألوفاً لزوار هذه الأسواق، حيث اعتاد كما يقول القدوم إلى سوق الجمعة بعد أداء الصلاة مباشرة في كل أسبوع وتوزيع باقي الأيام على الأسواق الأخرى.

وحول الهدف من هذا التنقل بين الأسواق أشار الصريدي إلى أن له معارف كثر في معظم مناطق الساحل الشرقي وهذه العلاقة مع ًهؤلاء الأشخاص تكونت منذ فترة طويلة، لذلك يحاول المحافظة على توطيد هذه العلاقة، من خلال الوصول إلى الأسواق القريبة من مناطقهم وفي الوقت نفسه يبيع مالديه من محاصيل الزراعية مثل الطماطم والخيار والفندال والزهرة وباقي الخضراوات الطازجة، التي يعتني بها.

وحتى في موسم الصيف يحاول التواصل مع الناس ويقوم بنقل اليح والهمبا، حيث يشعر من خلال ذلك بالسعادة والنشاط، أنه ليس لديه وقت فراغ، فهو إما في المزرعة أو في السوق.

ويصف خميس الصريدي علاقته مع الناس الذين يزورون السوق بأن أغلبهم تربط بهم علاقة صداقة، فهو لايتردد بإهداء الأشخاص المقربين، كمية من الخضراوات كعنوان لكرمه.

ويعتمد الصريدي على سيارته في نقل وعرض بضاعته، ففي سوق الجمعة يعرض منتوجاته الزراعية ببساطة، حيث يضع الخضراوات في سيارته المكشوفة، ويقوم هو بنفسه بالشرح للمشترين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا