• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

5 أيام مدة التصويت والرقم القومي أو الجواز شرط للمشاركة

السفارة المصرية: مستعدون لاستقبال المشاركين في الاستفتاء غداً .. و«الشعارات» ممنوعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يناير 2014

إبراهيم سليم

استعدت السفارة المصرية بأبوظبي لاستقبال المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة، للإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء على الدستور الجديد، بدءاً من يوم غد، وحتى 12 يناير الجاري، وذلك بمقر السفارة في أبوظبي والقنصلية بدبي، بحسب إيهاب حمودة السفير المصري لدى الدولة.

وأبلغ حمودة «الاتحاد» بأن السفارة ستفتح أبوابها اعتباراً من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الساعة التاسعة مساءً، ولمدة 5 أيام متواصلة، بما في ذلك يوما الجمعة والسبت، وتقديم كل التيسيرات لضمان سلامة وراحة الناخبين. وذكر أن السفارة أنهت جميع الاستعدادات اللوجستية متمثلة في كشوف الناخبين وصناديق الاقتراع، وأجهزة الكمبيوتر، والمشرفين على الاستفتاء ورؤساء اللجان، داعياً جميع من يحق لهم التصويت للإدلاء بأصواتهم والإسهام في هذا الاستفتاء الوطني.

ولفت حمودة إلى أن عملية التصويت تتطلّب من كل ناخب زيارة مقرّ السفارة، مصطحباً أصل بطاقة الرقم القومي المصري، أو أصل جواز سفره المميكن، اللذين يمثل وجود أحدهما شرطاً للمشاركة بالتصويت.

ونوه السفير حمودة بأن عملية الاستفتاء على الدستور شهدت تغيراً نوعياً، تمثل في إلغاء التصويت بالبريد، الذي كان معمولاً به من قبل؛ عازياً ذلك إلى مشاكل قانونية وإجرائية، موضحاً أن الاستفتاء سيكون عن طريق إدلاء الناخب بصوته مباشرة، وبنفسه أمام اللجنة المسجل بها اسمه.

وتتضمن المستندات المطلوبة للاستفتاء، بحسب حمودة، رقم التسجيل للناخب الذي سيقوم بطباعته من موقع اللجنة العليا للانتخابات. وذكر السفير المصري أن عدد المقيمين المصريين الذين يحق لهم التصويت يبلغ 67 ألفاً، كانوا قد سجلوا أسماءهم على موقع اللجنة العليا للانتخابات أو سبق لهم التصويت قبل ذلك، سواء في الانتخابات البرلمانية أو الدستور السابق.

وأشار إلى أن الاستفتاء سيجرى في مقر السفارة بأبوظبي والقنصلية العامة بدبي، حيث تضم لجنة السفارة المصرية في أبوظبي: المقيمين في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، فيما تضم لجنة دبي المقيمين في الإمارة والإمارات الشمالية، والشارقة والفجيرة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة.

ونصح حمودة الناخب الذي فقد رقم التسجيل السابق بالدخول إلى موقع اللجنة العليا للانتخابات وطباعته مرة أخرى، وتقديمه عند التصويت. وأكد السفير المصري أنه يحظر على الناخب حظراً تاماً حمل أي شعارات سياسية أو علامات حزبية أو دعائية سواء كانت مؤيدة أو معارضة، مشدداً على أنه لن يسمح بدخول اللجان الانتخابية لمن يحمل أياً من هذه الشعارات، إلا في حال تخليه عنها.

وأشار إلى أن السلطات الإماراتية أبدت كامل استعداداتها لتأمين الحرم الخارجي للمقرات الانتخابية في أبوظبي ودبي، مؤكداً حرصها على أن يتم إجراء الاستفتاء في هاتين المدينتين في هدوء واستقرار حتى تتحقق آمال الشعب المصري في استكمال خارطة الطريق التي خرج من أجلها في ثورة 30 يونيو.

وناشد شعيب عبدالفتاح المستشار الإعلامي بالسفارة المصرية الجالية المصرية المقيمة بالدولة بالحرص على الإدلاء بالأصوات على الدستور الجديد الذي يحدد شكل مصير ومستقبل مصر خلال العقود المقبلة، مؤكداً أن السفارة في أبوظبي والقنصلية في دبي حريصتان على ضمان سير العملية التصويتية، ليظهر للعالم أن الشعب المصري يعيد رسم خريطة مستقبله من جديد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض