• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

زار وقرينته مركز الانسجام لتعليم اللاجئين في كوالالمبور

سلطان القاسمي يطلع على أوضاع لاجئي الروهينجا بماليزيا واحتياجاتهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 مايو 2016

الشارقة (الاتحاد)

زار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أمس الأول، مركز الانسجام لتعليم اللاجئين التابع للمفوضية في العاصمة الماليزية كوالالمبور.

وشدد صاحب السمو حاكم الشارقة على أهمية التفات المجتمع الدولي إلى المعاناة القاسية التي يمر بها اللاجئون حول العالم، وضرورة التحرك الجاد نحو توفير متطلبات الحياة الكريمة لهم من مأوى وغذاء وصحة وتعليم، منوهاً بأن الجميع في هذا العالم من حكومات ومؤسسات وأفراد مطالبين بدور فاعل وعاجل لحماية مستقبل تلك العائلات، خصوصاً الأطفال منهم.

والتقى صاحب السمو حاكم الشارقة وقرينته سمو الشيخة جواهر القاسمي، خلال زيارتها المركز، ريتشارد تاول، ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في ماليزيا، حيث ناقشا أوضاع اللاجئين في ماليزيا، والجهود التي تقوم بها المفوضية لدعمهم، ومساعدتهم، وتمكينهم من تجاوز معاناة اللجوء، إلى جانب الوقوف على احتياجات المفوضية لمواصلة تقديم الدعم والمساعدة للاجئين المقيمين في ماليزيا، وتحديداً القادمين من مانيمار.

وحضر اللقاء جيمس لينش، ممثل المفوضية الإقليمي لجنوب شرق آسيا، وريتشارد تاول، ممثل المفوضية في ماليزيا، ويانتي إسماعيل، مساعد مسؤول العلاقات الخارجية للمفوضية في ماليزيا، وحسام شاهين، مسؤول قطاع الشركات الخاصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في المفوضية، وآيات الدويري، مسؤولة علاقات القطاع الخاص في المفوضية.

كما حضر اللقاء بدر جعفر، الرئيس التنفيذي لشركة الهلال للمشاريع ومؤسس مبادرة «بيرل»، ونورة النومان، رئيس المكتب التنفيذي لسمو الشيخة جواهر القاسمي، وأميرة بن كرم نائب رئيس مؤسسة «نماء» للارتقاء بالمرأة، وإرم مظهر علوي، مستشار أول في المكتب التنفيذي لسمو الشيخة جواهر القاسمي، ومريم الحمادي مدير حملة سلام يا صغار، التابعة لمؤسسة القلب الكبير. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض