• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

إخضاع العينات لتقنية التحليل الإشعاعي

بنك الدم بالعين يطلق نظاماً إلكترونياً متطوراً لمأمونية التبرع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 مايو 2016

محسن البوشي (العين)

أطلق بنك الدم الإقليمي في العين التابع لشركة أبوظبي للخدمات الصحية«صحة» مؤخراً نظاماً إلكترونياً متطوراً وفقاً لأحدث المعايير المعتمدة من الجمعية الأميركية لبنوك الدم والتي ينتسب إليها المركز الذي نظم خلال العام الماضي أكثر من 360 حملة وبلغت نسبة الزيادة بعدد الوحدات الدموية خلال الربع الأول من العام الحالي نحو 15%.

وأوضح حمد الملا البلوشي المدير الفني والإداري لبنك الدم الإقليمي في العين أنه ووفقاً للنظام الإلكتروني الجديد يتم اعتماد رقم محدد للمتبرع يتم من خلاله إدخال البيانات الخاصة به إلكترونياً لتحليل عينات الوحدات الدموية ورصد النتائج التي تتحدد في ضوئها المؤشرات العامة لصحة المتبرع وما إذا كان يعاني من علل أو أمراض محددة لا تجيز له التبرع بدمه في ضوء المعايير العالمية المعتمدة لسلامة الوحدة الدموية.

وأضاف: إذا ثبت إصابة المتبرع بأي من الأمراض يجري تحويله لأحد الأطباء العاملين بالمركز لتشخيص الحالة مبدئيا وتقديم المشورة والنصح للمريض فيما يتعين عليه اتخاذه في سبيل تشخيص وعلاج الحالة وتحويله إلى أقرب مركز صحي أو مستشفى، لافتاً إلى أن البنك ادخل مؤخراً جهازاً حديثاً لمعالجة الدم بالإشعاع في بعض الحالات المرضية وفقاً لرؤية الطبيب.

وكشف الملا عن أن هناك زيادة نوعية في عدد مرات التبرع وليس عدد المتبرعين لارتفاع مستوى الوعي لدى أفراد الجمهور ومدى استيعابهم لثقافة التبرع خاصة لدى الفئة العمرية التي تتراوح بين 18 و 30 سنة والذين يمثلون ما يتراوح بين 60 و62%من جمهور المتبرعين.

وقدر عدد المتبرعين بالدم في المدينة العام الماضي بنحو 13 ألف متبرع، لافتاً إلى أن هناك زيادة ملحوظة بعدد المتبرعين في الوقت الحالي بما يتراوح بين 1200 و1500 متبرع شهرياً ويأتي المواطنون على راس قائمة المتبرعين وتبلغ نسبة الإناث المتبرعات نحو 12%.

وأشار الملا إلى أن البنك يسعى في الوقت الراهن إلى توفير بنك ثالث متنقل لتدعيم إمكانات البنك تمشياً مع الخطط الرامية إلى زيادة أعداد المتبرعين بتوسيع دائرة وجود هذه البنوك المتحركة لتغطي أكبر رقعة جغرافية ممكنة في المدينة والمناطق التابعة لها.

وأكد أن هناك زيادة ملحوظة في عدد الوحدات الدموية المتبرع بها تتراوح بين 10 و15% لتلبية الاحتياجات المتزايدة لهذه الوحدات لإنقاذ حياة الأشخاص الذي يتعرضون للحوادث أو تضطر حالاتهم الصحية إخضاعهم لعمليات جراحية والمرضى الذين يعانون أمراضاً خطيرة أو مزمنة كالسرطان والثلاسيميا لدى الأطفال.

ولفت المدير الإداري والفني لبنك الدم الإقليمي في العين إلى أن البنك استكمل خطته لشهر رمضان الفضيل والتي تستهدف شريحة المصلين في المساجد الكبرى التي تلقى إقبالاً كبيراً من جمهور المصلين خلال الفترة الزمنية التي تمتد من الساعة 8 مساء وحتى الثانية بعد منتصف الليل حيث الفترة التي تلي صلاة التراويح وحتى قرب موعد صلاة الفجر ويستهدف البنك توفير نحو ألفي وحدة دم خلال الشهر الفضيل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض