• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

مؤكداً اختلاف احتياجات المزروعات

«خدمات المزارعين» يدعو إلى الاهتمام بمستويات الإضاءة لزراعة المحاصيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 مايو 2016

ناصر الجابري (أبوظبي)

أكد مركز خدمات المزارعين في إمارة أبوظبي، ضرورة التنبه للإضاءة في عمليات الزراعة الداخلية للمنازل، مشيراً إلى تنوع قدرة المحاصيل على تحمل درجات الظل المختلفة.

وأوضح أن هناك أنواعاً للخضراوات تتحمل الظل جيداً، وتشمل المحاصيل الورقية مثل النعناع، والخس، والجرجير، والكزبرة، والشبت، والملوخية، والسبانخ، وبالتالي يمكن زراعتها في الزوايا المظللة من الحديقة أو المجاورة للجدران، والتي لا تصل إليها الشمس لفترة طويلة، وتشمل أنواع الخضراوات التي تتحمل الظل جيداً كلاً من الجزر، والشمندر، والفجل، والبروكلي، والملفوف، والزهرة.

وشدد المركز على وجود محاصيل زراعية لا تتحمل التظليل، ويجب زراعتها في الأماكن المضاءة، وتجنب زراعتها تحت الأشجار أو بجوار الجدران، وجميع المناطق المظللة جزئياً، أو كلياً في الحديقة، وتشمل هذه المحاصيل الطماطم، والفلفل، والباذنجان، والخيار، والبازلاء، والفاصولياء، والكوسا، والذرة الحلوة، والبطيخ الأحمر، والبطيخ الأصفر.

وحول طريقة الزراعة بالشتلات، أوضح المركز لزارعي الحدائق المنزلية أن بعض أنواع الخضراوات، كالطماطم، والخس، والفلفل، والباذنجان، والملفوف، والزهرة، والبروكلي يوصى بزراعتها عن طريق الشتلات، التي يمكن الحصول عليها من المشاتل المتخصصة، كما يمكن زراعتها في المنزل ببعض الأدوات البسيطة، التي تشمل تربة مشتل، وصواني إنبات أو أصص الإنبات، ويتم ملء الصواني، أو أصص الإنبات بتربة المشتل، ووضع البذور على عمق مناسب، ثم تغطيتها بطبقة رقيقة من التراب نفسه، وتركها حتى تنبت، ومن ثم وضعها في مكان محمي، ومغطى بالغطاء النسيجي حتى تصبح بالعمر المناسب للنقل إلى الحقل.

ولفت المركز إلى أن الأنواع التي لا تحتاج إلى تشتيل تشمل الذرة الحلوة، والورقيات من مثل البقدونس، والجرجير، والكزبرة، والمحاصيل الجذرية كالجزر، والفجل، والشمندر، واللفت، وفي حال الرغبة في زراعة الأنواع الأخرى بطريقة مباشرة يتم زراعة البذور مباشرة في التربة على مسافات الزراعة المناسبة، وعلى العمق المناسب كقاعدة عامة على عمق يساوي ضعفي قطر البذرة، ويتم ري الأرض مباشرة بعد الزراعة، والحفاظ عليها رطبة لحين الإنبات، وتكرار الري حسب الحاجة، ويزيد الري أثناء الجو الحار، ويمكن تخفيض كمية الري خلال الجو البارد.

ويعمل مركز خدمات المزارعين في أبوظبي على توعية المزارعين، وملاك المنازل بشكل دوري حول أنسب الأساليب التي تنعكس إيجاباً على المحاصيل، وأصحابها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض