• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

خوفاً من الحسد والغيرة

الزواج يقطع علاقات المرأة بصديقات العمر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 يناير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

مع نهاية حفل زفافها انقطعت أخبار منى عن صديقتها المقربة إليها منذ الطفولة نادية، ورغم عدم معرفة نادية سبب هذا التغير المفاجئ فإنها التمست لصديقتها ألف عذر، وبعد عدة شهور فوجئت باتصال منها لتعتذر. وتقول نادية: «تناسيت والتمست العذر بسبب حياتها الزوجية الجديدة، رغم تغيرها المفاجئ تجاهي، لكن مع الوقت أدركت أنها لا تريد صديقات، وتخاف أن أحسدها».

الزوج شريك حياة، ولكنه ليس الحياة بأكملها حتى نبتعد عن الآخرين، وتصرفات البعض من المتزوجات اللاتي يبتعدن عن صديقاتهن بعد الزواج نلمسها في عدد من العلاقات النسائية، حيث نرى العلاقة الوطيدة مع الصديقات تنتهي «بعد الزواج»، ويعود ذلك إلى الغيرة.

وتقول علياء: «إن العلاقة بين الصديقات بعد الزواج يشوبها الكثير من الغيرة، وعندما تزوجت قررت أن أخفف علاقتي بصديقتي لأنها كانت عندما تراني أبتعد عنها في بعض الأوقات بسبب تجهيزات الزواج تقول: «انت تغيرت»، وتكرارها لهذه المقولة ولد لدي إحساساً بأنها تحسدني وتغار مني فقررت أن أبتعد عنها، خاصة أنني وطدت علاقتي بأهل زوجي، وتعرفت على العديد من حديثات الزواج مثلي وأصبحت أميل لجلساتهن والحديث معهن».

وتقول لولوة: إن «العين تصيب»، ولا تود عمل علاقات حتى بعد الزواج، خوفاً من المشاكل التي قد تواجهها، مشيرة إلى أنها تتخذ الحيطة والحذر في تصرفاتها، لأن الصديقة التي لم تتزوج قد تحسدها على زواجها.

ورفضت جواهر هذا التصرف من الفتيات بعد الزواج، مبينة أن من تقوم بذلك تعتبر «فتاة موسوسة»، متسائلة «هل الحياة زوج حتى ننعزل ونترك صديقات عشنا وتربينا معهن على الحلوة والمرة؟ وبعد الزواج ينتهي كل ذلك، ولا أعتقد أن الزوج يغني المتزوجة عن صديقاتها، لأنها ستلجأ لهن في أزمتها ومن تنقطع عن صديقاتها بلا سبب، أرى أنها حتما ستعود لهن بكل خجل».

وتقول لطيفة: «الكثير من النساء يعتقدن أن الزوج سيملأ حياتهن بكل تفاصيلها وأنهن لن تحتجن لغيره خاصة الصديقات، لكن بعد عدة شهور من الزواج تعاود التواصل والاتصال بالصديقات. لأنها تدرك أن لحظات الفراغ ستطول بها حين تعيش بعيدة عن صديقاتها حينها ستتمنى التواصل معهن بكل تأكيد».

وترى أسماء أن الصداقة الحقيقية لا يوجد شيء يمكن أن يقضي عليها، حتى لو تزوجت المرأة، فالصداقة شيء غريزي ولا يمكن الاستغناء عنها، مضيفة: ومع بداية الحياة الزوجية يجب على الفتاة التخفيف من المحادثات مع صديقاتها وترتيب أولوياتها، وليس قطع العلاقة.

وتقول فاطمة سجواني، استشارية نفسية، «إن الكثير من المتزوجات يقطعن علاقتهن بالصديقات بعد الزواج خوفاً من الحسد والغيرة، معتقدات أن البعد عنهن هو بداية سعادتهن وهذا أمر غير صحيح، والقطيعة تدل على عدم الوفاء في حق الصديقات، لأن الزواج ليس كل شيء في الحياة، وليس آخر محطة لها، بل هي تجربة من تجارب الحياة قد ينجح الشخص فيها وقد يخفق، والمرأة المتزوجة يجب أن تفصل بين علاقتها الزوجية وصداقاتها، ولا تخلط بين واجباتها الزوجية وتواصلها مع صديقاتها».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا