• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أكد استمرار داوود علي مع «الجوارح»

المري: الشباب في صلب سباق اللقب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 فبراير 2015

منير رحومة (دبي)

اعتبر محمد مطر المري، نائب رئيس مجلس إدارة نادي الشباب لكرة القدم، أن فرقة «الجوارح» في صلب المنافسة على لقب دوري الخليج العربي، وأن طموح الفريق في التتويج بالدرع لا يقل عن بقية الفرق المرشحة الأخرى.

وأضاف أن الشباب لم يتعود يوماً على المشاركة الشرفية، وخاصة في المواسم الستة الأخيرة، حيث كان دائماً ينافس على المراكز المتقدمة، ويعمل على اعتلاء منصات التتويج.

وأكد المري أن الاقتراب من الصدارة يزيد من رغبة «الأخضر» في المنافسة بقوة على لقب الدوري، على اعتبار أن الدرع لا يزال في الملعب وكل الفرق تحتفظ بحظوظها كاملة، مشيراً إلى أن فريقه سيخوض الجولات المقبلة، كما لو أنها نهائي كؤوس. ولفت المري إلى أن الجولات المقبلة من الدوري تتطلب استراتيجية خاصة في التعامل مع المباريات، نظراً للأهمية القصوى التي تحظى بها النقاط في تحديد ملامح المنافسة على الصدارة، مبدياً في نفس الوقت ارتياحه للبداية الإيجابية لفريقه خلال الدور الثاني، وذلك بالحصول على 7 نقاط مهمة من مبارياته الأربع في الدور الثاني للبطولة. وعن تقييمه لأداء البرازيلي إيدجار، امتدح المري اللاعب، مشيراً إلى أن الهداف غالباً ما يكون لاعباً حساساً، خصوصا إذا ما لم يوفق في تسجيل الأهداف، ما يتسبب في هبوط مستواه الفني في بعض المباريات، مشدداً على أن إيدجار تأثر معنوياً بعدم تسجيله خلال الجولات الماضية. وأضاف: «يبقى إيدجار لاعباً مهماً في تشكيلة الشباب، سواء بتسجيله الأهداف أو بصناعة الفرص لزملائه، معتبراً أن الهدف الذي سجله سينعكس إيجاباً على مستواه خلال الجولات المقبلة»، وأما فيما يتعلق بتأخر النادي في تجديد عقد اللاعب داوود علي وتعطل المفاوضات بين الطرفين خلال الفترة الماضية، أجاب المري بأن داوود علي لاعب فريق الشباب، وأنه باقٍ في القلعة الخضراء، كاشفاً النقاب عن أن تجديد تعاقد داوود مع الجوارح شبه محسوم في ظل الاتفاق الحاصل بين الطرفين، وأكد أن اللاعب مهم في تشكيلة الشباب، ويقدم مستويات جيدة، ويساهم بقدر كبير في دعم تشكيلة الأخضر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا