• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

700 نوع بكتيريا داخل الفم

لون اللسان.. مؤشر لصحة الجسم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 مايو 2016

منى الحمودي (أبوظبي)

أكد الدكتور رشا غزال أخصائي تجميل الأسنان أن مظهر وصحة اللسان دليل على صحة الجسم كاملاً، ويمكن الكشف عن كثير من الأمراض التي تصيب الجسم عن طريق اللسان، فإذا كان وردي اللون يدل على دورة دموية سليمة، وإذا كان شاحباً يجب فحص الدم، والأرجواني يكشف عن نسبة عالية للكوليسترول، والرمادي يدل على نقص عنصر الحديد بالجسم، أما لون اللسان الأصفر، فهو إشارة على إصابة بالكبد، والأبيض دلالة على وجود التهاب في المعدة، والأحمر الناري دليل على نقص فيتامين «ب»، والباهت، فهو إشارة على الإصابة بالأنيميا وفقر الدم، ولون اللسان الأزرق يشير إلى مشاكل في القلب، أما اللون البني للسان، فهو دلالة على وجود مشاكل كلوية.

وقال إن عدم الاهتمام بنظافة اللسان أكثر العوامل التي تتسبب في رائحة الفم الكريهة، سواء من رائحة الطعام نفسه أو نتيجة تعفن بقايا الطعام وتكون الالتهابات منها الفطرية، ومنها البكتيرية، ينصح بتنظيف اللسان كل يوم مرتين ولابد من التركيز على الجزء الخلفي من اللسان.

بكتيريا

وأشار إلى اكتشاف العلماء أكثر من 700 نوع مختلف من البكتيريا داخل الفم منها ما هي ضارة للأسنان واللثة، وأخرى نافعة ضرورية للحفاظ على صحة الفم، فهي تفرز مواد تقتل البكتيريا الضارة وتحد من رائحة الفم الكريهة، حيث أوضح الدكتور غزال أن صحة الفم، تنعكس إيجابياً على صحة الجسم عموماً، وبالنسبة للأسنان فإن علاجها في الوقاية والاهتمام بنظافتها واستخدام «المعجون والفرشاة». وفيما يخص اللثة فأوضح أنها مسؤولة عن الحفاظ على قوة الأسنان، وأمراضها نتيجة تراكم بقايا الطعام في الفم، مما يسبب ألماً في اللثة، وقد يكون لها أسباب أخرى مثل السكري، والتغيرات الهرمونية عند المرأة الحامل.

ولفت إلى جهاز Qscan الذي يكشف عن كل ما لا تصله العين المجردة للتشخيص والكشف عن المراحل المبكرة في تسوس الأسنان وعن البكتيريا، وحصل على براءة اختراع في أمستردام هولندا ويعتمد على تقنية، الأولى بالعالم التي تستطيع أن تقدم ثورة في تشخيص تسوس الأسنان والكشف عن البكتيريا الضارة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا