• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الوحدة يفشل في الفوز على الشارقة لثلاث سنوات

«الملك» يعود للانتصارات في «البيضاوي» بعد غياب 5 أشهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 فبراير 2015

عماد النمر (الشارقة)

حقق الشارقة الفوز الثاني له على ملعبه هذا الموسم بعد تخطيه الوحدة بـ 4 أهداف مقابل هدف واحد ضمن الجولة السابعة عشرة لدوري الخليج العربي، وهي نفس النتيجة التي فاز بها على ملعبه في الجولة الثالثة على اتحاد كلباء قبل 5 أشهر تقريباً، لكن كلباء سجل هدفين، ومنذ ذلك الفوز لم يحقق الشارقة أي انتصار على أرضه ووسط جماهيره بالملعب «البيضاوي» خلال 6 مباريات خاضها في الدوري، حيث تعادل مع بني ياس وخسر من الشباب والوصل والفجيرة والظفرة والنصر. ومنذ ثلاث سنوات تقريبا لم يحقق الوحدة الفوز على الشارقة خلال مباريات الفريق في الدوري أو كأس الخليج العربي، فمنذ آخر فوز للوحدة بنتيجة 2 /1 في موسم 2011 /2012 ضمن الجولة الثامنة عشر للدوري، التقى الفريقان في 6 مباريات منها أربعة بالدوري، فاز الشارقة في اثنتين وتعادلا في مثلهما، وفي الكأس فاز الشارقة مباراة وتعادل في أخرى، علماً بأن الوحدة ظل أربع سنوات متتالية، متفوقا على الشارقة في الدوري، قبل أن تميل الكفة لمصلحة «الملك» خلال السنوات الثلاث الأخيرة. وبالعودة إلى المباراة التي جرت بين الفريقين نجد أن الشارقة دخل اللقاء منتشيا بفوزه على اتحاد كلباء ووصوله إلى النقطة الخامسة عشر واكتمال صفوفه بعودة المهاجم البرازيلي فاندرلي، الذي غاب عن المباراة الأخيرة للبطاقة الحمراء، على عكس الوحدة الذي خرج من دوري أبطال آسيا على يد السد القطري بركلات الترجيح، وغاب عنه 4 من عناصره الرئيسية المحترفين الثلاثة دياز وهرماش وتيجالي إضافة للكمالي المصاب.

ومنذ انطلاق صافرة بداية المباراة وضح أن الشارقة يلعب على أخطاء دفاع الوحدة، حيث جاء الهدف الأول بعد 20 دقيقة من زمن اللقاء بمعرفة العائد فاندرلي مستفيداً من خطأ المدافع عبدالله النوبي، وعاد نفس اللاعب وسجل الهدف الثاني الشخصي له ولفريقه من ركلة جزاء تسبب فيها الحارس عادل الحوسني الذي عرقل يوسف سعيد، وأضاف فاندرلي الهدف الثالث له (هاتريك) ولفريقه بعد أن قطع حمد إبراهيم الكرة من أمام محمد الشحي في وسط الملعب، واختتم رودريجو كوستا بتسجيل الهدف الرابع بعد أن قطع يوسف سعيد الكرة من اللاعب محمد الشحي للمرة الثانية من منتصف ملعب الشارقة ليمررها لرودريجو كوستا الذي اختتم أهداف اللقاء.

ويحسب لمدرب الشارقة بوناميجو أنه قرأ المباراة بشكل جيد ونجح في توظيف لاعبيه الذين قدموا واحدة من أفضل مبارياتهم لعبا ونتيجة، كما كانت لتغييرات بوناميجو تأثير كبير في تنشيط وسط وهجوم الشارقة بفضل حيوية يوسف سعيد ومحين خليفة وعبدالله غانم، على عكس مدرب الوحدة سامي الجابر الذي أخطأ في تبديلاته التي قد يكون مضطراً لها نظراً للنقص الكبير الذي يعاني منه الفريق، لكن فريق الوحدة غاب عنه التركيز وكثرت الأخطاء الفردية، خاصة في منطقة وسط الملعب التي سيطر عليها الشارقة، وبدت المساحة واسعة بين خطوط الوحدة وانكشف خط دفاعه أكثر من مرة واستغل الشارقة ذلك وسجل الرباعية.

وأكد البرازيلي بوناميجو مدرب الشارقة أن الكرات المرتدة كانت سلاح الشارقة الفعال وأن لاعبي الشارقة استغلوا الأخطاء التي ارتكبها فريق الوحدة في المنظومة الدفاعية وسجلوا أربعة أهداف، وبين أن التركيز العالي الذي ظهر به لاعبو الشارقة كان علامة فارقة أيضا، إضافة إلى تألق اللاعب فاندرلي واللاعب الجديد ماريون الذي قدم مستوى جيدا رغم أنها المباراة الثانية له مع الفريق، وأنه سيتطور أكثر في المرحلة المقبلة، وأشار إلى أن الضغوط بدأت تخف عن لاعبي الشارقة بعد الوصول إلى النقطة الثامنة عشر، ومازال الفريق يطمح في الوصول إلى النقطة 22 على الأقل، وسوف يعمل الفريق في المرحلة القادمة على تقديم الأفضل لحصد المزيد من النقاط للتواجد في المنطقة الدافئة.

ترويسة 12 ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا