• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

التنظيم الجيد يهزم الاندفاع «العشوائي»

الظفرة يكبد الجزيرة 5 خسائر في 50 دقيقة!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 فبراير 2015

أمين الدوبلي (أبوظبي)

لم تكن خسارة عادية، تلك التي تلقاها فريق الجزيرة أمام الظفرة في الجولة السابعة عشرة من دوري الخليج العربي لكرة القدم، فقد كانت خسائر الفريق بالجملة في تلك المباراة التي جرت مساء أمس الأول بين الفريقين، وعلى رأسها فقدان فرصة الصدارة المنفردة لصاحب الأرض بفارق 3 نقاط عن أقرب المنافسين وهو العين بعد أن قدم له الفجيرة هدية على طبق من ذهب عندما عرقل «الزعيم»، ويمكن القول إن الظفرة كبد الجزيرة 5 خسائر خلال 50 دقيقة هي الفاصل بين هدفيه اللذين سجلهما في الدقيقتين 41 و91.

لم يتوقف الأمر عند ذلك الحد، بل إن الفريق الجزراوي خسر حارس مرماه المتألق وقائد الفريق خالد السناني، الذي أجرى جراحة في يده مساء أمس الأول بعد المباراة، عندما أصيب في تصادمه مع زميله مسلم فايز، كما أن خميس إسماعيل لاعب الجزيرة الدولي أيضا تعرض لإصابة عضلية يخضع للفحوص الطبية بشأنها حالياً، ولا أحد يعرف تفاصيلها إلا بعد ظهور نتيجة الفحص.

وبعيداً عن الإصابات فقد خسر الفريق أيضاً انطلاقته القوية نحو اللقب، التي استمرت في الجولات الخمس الأخيرة من خلال تحقيق الفوز فيها جميعا، وخسر بعض الثقة التي كان قد اكتسبها من بداية الدور الثاني في الخط الخلفي بعد انضمام بشير سعيد تحديداً لمنظومة الفريق الدفاعية، فأصبح بحاجة للتدليل من جديد على أن المشكلة الدفاعية قد اقتربت من الحل.

أما فيما يخص الظفرة فقد كانت مباراته مع الجزيرة بمثابة الحلم والكأس بدون بطولة، والمكافأة التي فاقت التوقعات، وهو يستحق ذلك لأنه تميز في اللعب الجماعي، وحافظ على تركيزه طوال الـ 90 دقيقة، وقاده النجم المخضرم عبدالسلام جمعه إلى تحقيق التوازن بين الدفاع والهجوم حتى في أصعب المواقف، التي شهدت عواصف هجومية من الجزيرة، حيث كان الحل الدائم والآمن لكل زملائه، وكان حلقة الوصل الفعالة بين خطي الوسط والهجوم، ومنصة انطلاق الكرات في الهجمات المرتدة، التي تمكن فيها الظفرة من تسجيل الهدفين في غفلة من دفاعات صاحب الأرض.

وفي المباراة، ربما كان الجزيرة أكثر خطورة معظم الوقت، وربما أكثر محاولات، لكن الظفرة كان أكثر تنظيماً ووعياً، وانضباطا، وتوازنا، ومعرفة بقدرات نفسه أمام منافسه المتصدر لجدول المسابقة، وقد غير فيها الظفرة وجه التاريخ، وحسابات الأرقام، عندما لقن صاحب الأرض خسارة قاسية بعد عامين بالتمام والكمال من فوز الجزيرة على الظفرة على نفس الملعب بتاريخ 21 فبراير 2013 برباعية مقابل هدف واحد في الجولة الـ 17 أيضا من المسابقة، وقد ألقت تلك الخسارة بظلالها على التاريخ نفسه الذي كان يحمل للجزيرة ذكرى طيبة، وجدد الحديث من جديد عن عقدة الظفرة التي لا زالت تطارد الجزيرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا