• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

عين ثالثة

جمهور الأصفر.. أبعده مارادونا وأعادته الرباعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 فبراير 2015

علي معالي (دبي)

منذ يونيو 2012 لم يمتلئ ستاد زعبيل بجماهير الأصفر، حيث كانت الخسارة في نهائي بطولة الأندية الخليجية أمام المحرق البحريني كافية لتقاطع الجماهير الوصلاوية خصوصاً أن الجميع يومها أعد العدة للاحتفال بلقب تاريخي، حيث كان الأسطورة الأرجنتينية مارادونا يقود تدريب الفهود، وكان الوصل يومها الأقرب لتحقيق لقب بطل الخليج، لكن القدر لم يكن رحيماً بتلك الجماهير فحدثت المفاجأة، وخسر الوصل في مباراة درامية لن تنساها جماهير الأصفر، الذين وصل عددهم إلى قرابة 12 ألف متفرج، وابتعدت جماهير الإمبراطور عن فريقها طواعية بحكم التراجع الكبير في المستوي الذي أجبر الجماهير على الامتناع حتى عن حضور تدريبات الفريق، ووصل الحال إلى قطيعة غريبة لم يشهدها الفريق في تاريخه الكروي.

ولكن يبدو أن جمهور الأصفر العاشق لألوان الوصل، عاد به الحنين مجدداً، في مباراة مهمة ومثيرة للغاية أمام النصر، حيث وصل عدد الحضور في المباراة 7390 متفرجاً، والطريف أن مدرباً من نفس جنسية مارادونا هو الذي أعاد جمهور الوصل مرة أخرى للمدرجات.

ويمكن القول أن جمهور الوصل عاد للمدرجات ليس بسبب مباراة النصر فقط، ولكن لأن الوصل نجح في أن يدك شباك الأهلي في الجولة قبل الماضية برباعية جعلت الفريق يستعيد توازنه، وهو ما دفع بالجماهير لمؤازرة الفريق.

وكاد فريق الوصل أن يفقد هذه الجماهير مجدداً بعد الهدف المباغت والثاني، الذي سجله توريه قبل نهاية المباراة بدقيقة، حيث تقدم النصر 2/1، ولكن فابيو ليما أنقذ الوصلاوية مرة أخرى بهدف في الدقيقة 92، ليتعادل الفريقان 2/2، ولكن هذه النتيجة مع الأداء الجيد ستجعل جمهور الوصل لا يبتعد عن مدرجات زعبيل.

وإضافة إلى ما سبق هناك عوامل جعلت الجمهور يعود بالفعل للمدرجات منها الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس نادي الوصل، الذي بادر بشراء تذاكر جماهير الوصل للمباراة هدية للجمهور الأصفر، فضلاً عن هدايا الشيخ محمد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم لجماهير الفريق، والتي جاءت عبارة عن قبعات تحمل شعار النادي، والأهم من ذلك ارتقاء مستوى الفريق.

وبعد التعادل أصيبت بعض الجماهير بالصدمة مما جعل محمد علي العامري عضو مجلس إدارة شركة الوصل لكرة القدم والمتحدث الرسمي، يقدم اعتذاراً للجماهير، كما تحدث في نفس الإطار المدرب الأرجنتيني كالديرون معبراً عن حزنه للتعادل وخروج بعض الجماهير غاضبة من النتيجة قائلاً: «كنت أتمنى إسعاد هذه الجماهير التي أشكرها، ولكنني على العهد بأن نستمر في تقديم وجه الوصل الجميل مستقبلاً».

وفيما يخص بقية جماهير الجولة فقد شاهد مباراة الشارقة مع الوحدة 885 متفرجاً، بملعب الإمارة الباسمة، فيما تابع مباراة عجمان مع الأهلي 2647 متفرجاً، وحضر 693 متفرجاً مباراة بني ياس مع الإمارات، وشاهد نحو 635 متفرجاً مباراة الشباب مع اتحاد كلباء، والجزيرة مع الظفرة، حضرها 7532 متفرجاً، وهي المباراة التي تخطي جمهورها لقاء الوصل مع النصر، لكن الفارق أن جماهير الجزيرة تتواجد في المدرجات بكثافة منذ فترات طويلة، لكن الوصل هجره جمهوره منذ فترة، وعاد من جديد ليملأ الملعب صخباً وهتافاً للاعبيه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا