• الأحد 28 ذي القعدة 1438هـ - 20 أغسطس 2017م

7,34 مليار درهم قيمة إجمالي التبادل التجاري بين المجر والإمارات

«غرفة دبي» تدعو الشركات المجرية للاستثمار في الإمارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 فبراير 2012

دبي (الاتحاد) - دعا عبد الرحمن سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي، الشركات المجرية إلى دخول سوق دبي والاستفادة من مزاياها التنافسية في تعزيز وجودها في المنطقة، والتوسع إلى أسواق الشرق الأوسط وشرق آسيا وأفريقيا. واستقبل الغرير امس وفداً مجرياً برئاسة لازلو كوفير، المتحدث باسم البرلمان المجري، يرافقه جونس يوريس، سفير المجر في الدولة، بحضور راشد المزروعي، عضو المكتب التنفيذي لمجلس إدارة الغرفة.

وأضاف الغرير أن اللقاء يجسد رغبةً مشتركةً بالارتقاء بالعلاقات التجارية إلى مستوياتٍ أفضل، فالسوق المجرية تمثل خياراً قائماً لغرفة دبي، وغرفة دبي مهتمةٌ بالإطلاع على الفرص الاستثمارية في المجر، وأبرز القطاعات الواعدة التي توفر فرصاً تنافسيةً لمجتمع الأعمال في دبي.

وطالب الغرير من الوفد الزائر حث الشركات المجرية على القدوم إلى دبي، معتبراً أن عدد الشركات المجرية العاملة في دبي والمسجلة في عضوية غرفة دبي قليلٌ جداً، حيث احتلت المجر المرتبة الـ29 على لائحة شركاء دبي التجاريين في العام الماضي، حاثاً الوفد الزائر على بحث تأسيس مكاتب تمثيلٍ وفروعٍ تجارية في الإمارة، والمشاركة في المعارض والمؤتمرات التي تقام في دبي. وأكد رئيس مجلس إدارة غرفة دبي ميزة دبي التنافسية للأعمال حيث توفر بيئةً استثماريةً آمنة ومجزية، وتتمتع بموقعٍ استراتيجي هام يصل بين الشرق والغرب مما يجعلها الخيار الأمثل للشركات المجرية الراغبة بالاستثمار في قطاعات التجارة والسياحة والخدمات المالية واللوجستية.

بدوره، اعتبر كوفير الزيارة هامةٌ وتعكس رغبةً صادقةً لتعزيز التعاون الثنائي، وإعطاء دفعةٍ قوية للعلاقات بين البلدين، معتبراً دولة الإمارات من أهم الشركاء التجاريين للمجر في القارة الآسيوية، مشيراً إلى أن قيمة التبادل التجاري الإجمالي بين الجانبين تصل إلى حدود 2 مليار دولار سنوياً (7,34 مليار درهم).

وأكد كوفير أن عدم وجود رحلات جوية بين دبي والمجر يؤثر سلباً على تعزيز التعاون الثنائي، مطالباً بافتتاح خط طيرانٍ جويٍ منتظم بين دبي والعاصمة المجرية بودابست يمكن أن يحقق دفعةً قويةً للعلاقات التجارية والسياحية بين الجانبين، خاصةً وأن المجر تمثل بوابةً للقارة الأوروبية، وتمتلك اقتصاداً منفتحاً ومرحباً بالاستثمارات.

وأضاف أن معظم هذا التبادل التجاري يعود إلى الصادرات المجرية إلى الإمارات، مشيراً إلى أن الاتفاقيات القانونية قد تساعد في دعم هذا التوجه، كاشفاً عن وجود مشاريع اتفاقياتٍ تدرس بين الجانبين حول الازدواج الضريبي وحماية الاستثمارات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا