• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

اصطاد زلاتكو بدهاء:

هاشيك..الثعلب الكبير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 فبراير 2015

سيد عثمان (الفجيرة)

10 نقاط في 6 مباريات آخرها الفوز الكبير على الزعيم العيناوي منحت التشيكي إيفان هاشيك مدرب الفجيرة لقب الثعلب الكبير، فرغم تسلمه إدارة الفريق وسط الموسم، لكنه أثبت أنه يمتلك حنكة المدرب في الإدارة وقراءة المباريات ومهارة الثعلب في اصطياد الفرائس أو بالأدق النقاط. قبل جولتين من نهاية الدور الأول عندما تولى إيفان هاشيك مسؤولية الفريق الأول لكرة القدم بنادي الفجيرة بدلاً من المدرب العراقي عبد الوهاب عبد القادر، وكان التفاؤل بنجاح الرجل في مهمته معقولاً فقد تسلم فريقاً مقاتلاً يمتلك العناصر المحلية الشبابية، ويحتاج حينها بعد الهزيمة من بنى ياس بسباعية حسبما رأت إدارة النادي لعملية تغيير للجهاز الفني كنوع من الدعم النفسي للاعبين، الذين رغم نجاحهم بعدها في الفوز على الشارقة بعقر داره إلا أن عدم وفاق بعض اللاعبين مع المدرب السابق كان يهدد الفريق، فكان هاشيك فارس التغيير الذي حل قدومه الكثير من عقد الفريق بعدما اختتم الدور الأول بالفوز على عجمان، وأعقبه اصطياد الصقور الخضراء بالفوز على فريق الإمارات بعقر داره بافتتاح الدور الثاني ثم العودة بنقطة من ملعب فارس الغربية، فالفوز على الزعيم بالجولة الأخيرة ليرفع الجميع القبعة لهاشيك. الأمر لم يتوقف مع هاشيك عند الفوز وإضافة النقاط فمن شاهد مباراة الفجيرة مع الزعيم رأى ميدانياً مباراة تكتيكية بين المدربين هاشيك مدرب الفجيرة الذي كانت آماله تنحصر في الحصول على نقطة واحدة وعدم الخروج بهزيمة ثقيلة كالتي نالها البرتقالي على يد أبناء القطارة بالخسارة بسباعية من العيناوية، فيما كان زلاتكو مدرب العين المنتشى بالفوز الساحق على عجمان يطمح في افتراس منافسه لفك الشراكة الصدارة مع الجزيرة، لكن هاشيك وضع خطة محكمة نفذها لاعبوه بإتقان بالحد من خطورة الأوراق الرابحة بالعين، وعلى رأسها جيان وميرسلاف فوسينينش وإبراهيما دياكيه ومحمد عبد الرحمن وكيمبو وميونج لي من جهة، والمباغتة الهجومية واستثمارها من جهة ثانية، وهو ما استغله سانجو هداف الفجيرة ليسجل هدف الفوز ليستحق هاشيك تحية كل من بملعب المباراة وأولهم زلاتكو. ويبقي هاشيك وجهاً معروفاً لجماهير الكرة الإماراتية بعدما توج مع الأهلي بلقب الدوري وكأس السوبر موسم 2008-2009، ثم حط الرحال للهلال السعودي وفاز معه بكاس ولى العهد موسم 2011-2012، ولهذا كان الأمل لدى مسؤولي وجماهير الفجيرة في أن ينتشل الفريق من كبوته بذكاء ودهاء الثعالب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا