• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

طموحات بلا حدود في أولمبياد ريو

«الجودو» يزهو بـ 56 ميدالية في «دورة الإنجازات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 مايو 2016

الحلقة الثامنة

بدأ العد التنازلي على انتهاء الدورة الانتخابية الحالية للاتحادات الرياضية، 2012-2016، ودخل عدد من الاتحادات في التجهيز للمرحلة الجديدة والإعلان عن المرشحين، في الوقت الذي ينتظر بعضها قرارات التعيين للدورة الجديدة.

4 سنوات مرت على الرياضة الإماراتية ما بين إنجازات وإخفاقات.. اتحادات صعدت إلى منصات التتويج.. وأخرى لا تزال تعيش وهم الوعود الكاذبة. عشنا أحداثاً رياضية كثيرة ومتنوعة على مدار 4 سنوات، وهو ما دفعنا لفتح ملف الحصاد في كل الاتحادات الرياضية كي نكشف بالنتائج ما قدمته الاتحادات في هذه الدورة، وهل أوفى المسؤولون بما وعدوا به؟ أم أن أحلامهم مؤجلة، ووعودهم ذهبت أدراج الرياح؟؟

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

يصنف اتحاد المصارعة والجودو من أنجح الاتحادات الوطنية، خلال السنوات الأربع الماضية بحجم الإنجازات الكبيرة التي حققها على الصعيدين المحلي والإقليمي والدولي، ومن أبرزها تأهل 3 لاعبين إلى أولمبياد ريو في البرازيل الصيف الحالي، فضلاً عن المكاسب الإدارية الكبيرة على المستوى الخارجي والتي تمثلت في الفوز بمناصب في الاتحاد الدولي والقاري واتحاد غرب آسيا. ويأتي التطور الكبير الذي شهدته لعبة الجودو محلياً واتساع قاعدتها وممارسيها مع ثبات الروزنامة المحلية للمسابقات التي تبلغ 9 بطولات لمختلف المراحل السنية، فضلاً عن ارتفاع عدد الأندية والمراكز إلى 18 نادياً ومركزاً، و14 مركزا للمصارعة. ويعتبر الاتحاد من أبرز الاتحادات في الدولة دعماً للمراكز والأندية، حيث يقوم بتوفير المدربين والمعدات وفي شكل مكنه من نشر رياضة الجودو بشكل مكثف في السنوات الأخيرة.

ويدين الاتحاد بالفضل في كل ما تحقق إلى رئيسه محمد بن ثعلوب الدرعي ومجلس إدارته بإحداثه طفرة كبيرة ارتكزت على استراتيجية واضحة المعالم، وخطط وبرامج وضعت بأسلوب علمي ومدروس، وشهدت تنفيذاً ممرحلاً حتى تحققت الأهداف، بينما شرع الاتحاد فعليا في وضع خطة جديدة للدورة المقبلة تركز بشكل أساسي على تأهيل أبطال يكون لهم موطئ قدم في أولمبياد 2020 و2024. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا