• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

يعرض 12 فيلماً من الإمارات وألمانيا وسويسرا في القرية التراثية بأبوظبي

«السيفة» و«حمامة» يفتتحان مهرجاناً سينمائياً تراثياً يناقش العلاقة بين «الكبير والصغير»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 فبراير 2012

أحمد السعداوي

وسط أجواء تراثية مبهرة وشتاء إماراتي مميز، انطلقت في أبوظبي أمس الأول فعاليات المهرجان السينمائي الإماراتي الألماني السويسري في نسخته الثانية، والذي يشتمل على عرض أفلام تراثية من تلك الدول، من خلال سينما مكشوفة اتخذت من القرية التراثية في منطقة كاسر الأمواج مقراً لها. ويعرض الفيلم، الذي يختتم فعالياته غدا، تجارب من الدولتين الضيفتين إلى جانب تجارب محلية تدور في إطار العلاقة بين «الكبير والصغير». وأطلق المهرجان للمرة الأولى هذا العام مسابقة «فيديوهات المحمول» التي يسهم طلبة في فرزها واختيار الأفضل منها لعرضها قبيل تقديم الأفلام المشاركة.

(أبوظبي) - حضر حفل افتتاح الدورة الثانية من المهرجان السينمائي الإماراتي الألماني السويسري، الذي انطلقت فعالياته أمس الأول في القرية التراثية، حبيب الصايغ عضو مجلس الإدارة رئيس لجنة الإعلام والعلاقات العامة بنادي تراث الإمارات، والسفيران الألماني نيكولاي فون شوبف، والسويسري فولفنجانج أماريوس برولهارت، إلى جانب أعداد كبيرة من الجمهور والمهتمين بالفن السابع.

دور استثنائي

اشتمل برنامج حفل افتتاح المهرجان على عرض أربعة أفلام هي الفيلمان المحليان “السيفة” لمحمد المرّي، و”حمامة” لنجوم الغانم، والفيلم الألماني “أكبر اختراعات جورج”، و”الكذبة شأن عائلي” من أعمال السينما السويسرية. وبدأ المهرجان الدولي الفريد من نوعه بكلمة ترحيبية قدمها طالب وطالبة من جامعة زايد، رحبا فيها بالحضور، الذين توافدوا من بلدان العالم ومن أرجاء الدولة لمتابعة فعاليات المهرجان ومشاهدة أفلامه التراثية. وانتقلت الكلمة إلى سوزانا شبورر، مدير عام المركز الثقافي الألماني، التي أشادت باختيار القرية التراثية كموقع لمهرجان سينمائي في الهواء الطلق ما يعكس موضوع المهرجان واهتمامه بالتراث.

وذكرت أن الأفلام الإماراتية والألمانية والسويسرية التي يجري عرضها في المهرجان هذا العام، تركز على العلاقة بين الأجيال، حيث يلعب موضوع “الصغير والكبير” دوراً استثنائياً في حياة المجتمعات الحديثة، وتعالج الأفلام القصيرة والطويلة الموضوع من وجهات نظر مختلفة، فبعضها تجريبي إلى حد بعيد وبعضها تقليدي والبعض فكاهي.

وكشفت شبورر عن أن مهرجان هذا العام يشمل عرض الأفلام مع أفضل ثلاثة مقاطع فيديو مصورة بالهاتف المحمول في إطار مسابقة “فيديوهات المحمول” التي أطلقها المهرجان هذا العام، وسيقوم بتقديم الأفلام ومقاطع الفيديو فرق من الطلبة الإماراتيين من كليات التقنية العليا، وكلية الطلاب وكلية الطالبات بأبوظبي وكذلك طلبة جامعة زايد بأبوظبي، كما ستختتم أمسيات المهرجان بحلقات نقاش مع المخرجين الإماراتيين والألمان والسويسريين وعدد من خبراء السينما. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا