• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

السعودية تعتزم خفض معدل استهلاك وقود السيارات 4٪ سنوياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 فبراير 2015

الرياض (د ب أ)

حدد المعيار السعودي لاقتصاد الوقود في المركبات الجديدة هدفاً استراتيجياً له، وهو تحسين معدل استهلاك وقود المركبات الخفيفة المستوردة في المملكة بنحو 4٪ سنوياً، لنقله من مستواه الحالي عند نحو 12 كيلومتراً لكل لتر وقود، إلى مستوى يفوق 19 كيلومتراً لكل لتر وقود.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) أمس، أن «فريقا مختصا في البرنامج السعودي قام على إعداد هذا البرنامج منذ عامين، وبالتعاون مع كل من وزارات النفط، والتجارة والصناعة، والنقل، والهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، ومصلحة الجمارك العامة، والإدارة العامة للمرور، والمركز السعودي لكفاءة الطاقة، وشركة أرامكو السعودية، وبمشاركة جهات استشارية حكومية وغير حكومية، وعلى مختلف الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية.

ويهدف المعيار السعودي لاقتصاد الوقود إلى تحسين اقتصاد الوقود في المملكة بنسبة تزيد على 50٪ بحلول عام 2025، وإلى جعل المملكة في مصاف الدول المتقدمة التي تملك معايير مماثلة.

وقام البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة، بالتعاون مع الجهات المعنية في المملكة، بتحديد أسباب تدني مستوى كفاءة استهلاك الطاقة في قطاع النقل البري، وتوصّل إلى أنّ تدني معدل اقتصاد وقود المركبات هو السبب الرئيس لتدني مستوى كفاءة الاستهلاك في هذا القطاع، مشيرا إلى أن معدل اقتصاد وقود المركبات في المملكة يقارب نحو 12 كيلومتراً لكل لتر وقود، مقارنةً بنحو 13 كيلومتراً لكل لتر وقود في الولايات المتحدة الأميركية، و15 كيلومتراً لكل لتر وقود في الصين، و18 كيلومتراً لكل لتر وقود في أوروبا.

وروعي عند بدء العمل على إعداد المعيار في أغسطس 2012 طبيعة العرض والطلب على المركبات في المملكة، والتواصل المستمر مع شركات صناعة السيارات العالمية عبر تقديم تقارير اقتصاد وقود مركباتهم، والأخذ بملاحظاتهم واقتراحاتهم، بشأن تحقق التحسين المستمر في مستوى المعيار، مع المحافظة على الحياد التقني، والمنافسة العادلة، وتنوّع خيارات المركبات المتاحة للمستهلكين.

ونتيجة لكل تلك الجهود وقعت الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة في 16 نوفمبر 2014 مذكرات تفاهم مع أكثر من 80 شركة تمثّل أكثر من 99٪ من مبيعات المركبات في المملكة، تلتزم بموجبها هذه الشركات بالمعيار السعودي لاقتصاد الوقود في المركبات الجديدة، كما تم اعتماده من مجلس إدارة الهيئة السعودية للمواصفات في شهر يناير الماضي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا