• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

فروقات الأسعار تراوحت بين 40% و60%

فوضى في تسعير وثائق التأمين على السيارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 يناير 2015

يوسف العربي

يوسف العربي (دبي)

يعاني قطاع التأمين من فوضى في تسعير وثائق التأمين على السيارات، نتيجة قيام بعض الشركات ببيع هذه الوثائق بأسعار متدنية تقل عن الحدود الفنية المقبولة تحت ضغط المنافسة المحتدمة والحاجة للسيولة النقدية، بحسب مديرين تنفيذيين ومسؤولين في القطاع، الذين أكدوا أن نسب التفاوت في أسعار وثائق التأمين في الدولة تراوحت بن 40% و60%، حيث بلغ متوسط سعر وثائق التأمين «الشامل» على السيارات «الصالون» إلى 2,5% من إجمالي القيمة التقديرية للسيارة وذلك في معظم شركات التأمين، فيما تقدم شركات أخرى على طرح الوثيقة نفسها بأسعار «محروقة» تتراوح بين 1,5% و1,2% من القيمة التقديرية للسيارة.

وقالوا إن قيام بعض شركات بطرح وثائق التأمين على المركبات بأسعار متدنية يضر بالقطاع ويعرض الشركات المصدرة لهذه الوثائق لخسائر فنية فادحة نتيجة عدم ملاءمة سعر البيع للتكلفة الإدارية للإصدار وحجم المخاطر المغطاة.

من ناحيتها، أكدت هيئة التأمين، رصدها لممارسات بعض الشركات التي تقوم بطرح أسعار الوثائق بأسعار متدنية، تمهيدا للتدخل، قبل أن تؤثر تلك الممارسات على الوضع المالي للشركة، مبينة في الوقت نفسه صعوبة تحديد حد أدنى لأسعار الوثائق حيث لا يمكن تحديد كلفة المنتج التأميني بشكل دقيق ومسبق، بل يتم ذلك بناءً على وقائع وبيانات سابقة من خلال تحليل البيانات السابقة واستقراء المستقبل بشكل علمي وعملي مع الالتزام بقواعد المنافسة السليمة.

وقال عمر الأمين، رئيس اللجنة الفنية العليا بجمعية الإمارات للتأمين، ومدير عام شركة «أورينت» إن أسعار وثائق التأمين على السيارات في الدولة تتعرض لضغوط سعرية غير مسبوقة نتيجة قيام عدد من الشركات بحرق أسعار الوثائق وبيعها بأسعار متدنية تقل عن الحدود الفنية المقبولة. وأوضح أن عملية تسعير وثائق التأمين على السيارات يجب أن تخضع لحسابات دقيقة تأخذ في الاعتبار عدداً من العوامل الرئيسية، مثل التكلفة الإدارية لعملية الإصدار، وطبيعة المخاطر التي تغطيها الوثيقة، مضافاً إليهما نسبة الأرباح التي تستهدفها الشركة.

وقال إن بعض شركات التأمين تضرب بهذه الحسابات والمعادلات التأمينية عرض الحائط، وتقوم بطرح وثائق التأمين بأسعار متدنية لا تستند إلى أي أسس فنية نتيجة حاجتها الماسة لتعظيم حصتها السوقية أو لجمع السيولة النقدية واستثمارها في أسواق المال. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا